الخس يجتاح الصحراء..وهولندا في الإمارات

الخس يجتاح الصحراء..وهولندا في الإمارات

اقتصاد
نُشر يوم الخميس, 02 يوليو/تموز 2015; 04:29 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 12:33 (GMT +0400).
1:40

إنه ليس منظر تتوقع رؤيته في مناخ صحراوي مثل أبو ظبي.. فهذه بيوت بلاستيكية تمتلئ بالخس والأعشاب.

أهلا بكم في عالم رودي أزاتو، مدير العقارات التنفيذي السابق من أستراليا وهو مسؤول الآن عن المزارع المائية في الامارات العربية المتحدة.

وينتج أزاتو بمساعدة 24 موظفاً مليوني خسة سنوياً وعشرات أنواع الأعشاب.

رودي أزاتو: “استخدام أساليب الزراعة المائية توفر حوالي 90 بالمائة من الماء، وهذه كمية كبيرة.”

هذه الشركة الاماراتية الخاصة لديها مساحة تمتد على 20 ألف متر مربع من البيوت البلاستيكية، مع وجود خطط لإضافة 20 بالمائة أكثر. وهذا سيكون الحد الأقصى بسبب شح إمدادات المياه.

نوعية وحجم المنتجات أذهلت العملاء المحليين لدرجة أنهم لقبوا هذه المزارع باسم”هولندا الصغيرة"

ولكن في بلد يعتمد على الاستيراد، فإن المزارعين المحليين يحاولون إيجاد مساحة لهم في المتاجر.

بعد فتح أبوابه عام 2006 ، يقول أزاتو إن المبيعات ما زالت ضئيلة وهامشية نافياً الانتقادات أن منتجاته تفتقر إلى النكهة والعناصر الغذائية.

رودي أزاتو: “ندعو الجميع إلى زيارتنا وتجربة منتجاتنا."

ورغم استخدام إمدادات المياه المحدودة.. إلا أن هذه التجارة مربحة.