عندما يصبح تقليم الأظافر موضة للرجال والنساء العرب معاً

عندما يصبح تقليم الأظافر موضة للرجال والنساء العرب معاً

اقتصاد
آخر تحديث الأربعاء, 08 يوليو/تموز 2015; 08:51 (GMT +0400).
1:43

بالنسبة للرئيسة التنفيذية لصالون التجميل وتقليم الأظافر "Nail Bar" نيغين فتاحي-داسمال، فإن الدقة في العمل أمراً بالغ الأهمية. افتتح أول صالون N-Bar في العام 2000، وكان الأول والوحيد من نوعه في منطقة الشرق الأوسط.

نيغين فتاحي-داسمال: يُعتبر الـNail Bar  أو صالون التجميل لتقليم الأظافر مفهوماً جديداً في منطقة الشرق الأوسط. ولكنني لم أرد أن أؤسس صالوناً اعتيادياً لتقليم الأظافر، بل رغبت بإعادة تقديم أساليب جديدة للاعتناء بالأظافر ومعاييرها.”

وبالنسبة للرئيسة التنفيذية لصالون التجميل وتقليم الأظافر "Nail Bar" نيغين فتاحي-داسمال، فإن الدقة في العمل أمر بالغ الأهمية.

وافتتح أول صالون N-Bar في العام 2000، وكان الأول والوحيد من نوعه في منطقة الشرق الأوسط.

وبعد مرور 15 سنة، افتتحت سلسلة فروع أخرى لـNail Bar بلغت 10 فروع، في ظل احتدام المنافسة في منطقة اعتادت بسرعة على هذا المفهوم.

ولكن داسمال تقول إن N-Bar يعرف بصالون التجميل الأول الذي نشر مفهوم تقليم الأظافر في هذه المنطقة.

وافتتحت داسمال قسماً للاعتناء بالشعر في صالون التجميل، وهو صالون Jet set الذي لقي نجاحاً باهراً بافتتاح ثلاثة فروع أخرى، وصالون 1847 الذي خُصص للاعتناء بأظافر الرجال في المنطقة العربية.

نيغين فتاحي-داسمال: لاحظت اهتمام الخليجيين بأظافرهم وخصوصاً أنهم يرتدون اللباس التقليدي والخفافات.

ومثل N-Bar  و Jet Set، لقي 1847 نجاحاً مميزاً أيضا، ليتبوأ دفة القيادة في هذه الصناعة التجميلية.

وإذا كنتم تتساءلون عن السبب من وراء تسميته بـ1847، فيعود الأمر إلى اختراع شفرة الحلاقة الآمنة خلال هذا العام.