حسين القمزي لـCNN: فرص كبيرة بصكوك دول الخليج ولا خطط توسع خارجيا لـ"نور بنك".. والوقف اقتصاد غيّر مفعّل

حسين القمزي لـCNN: فرص كبيرة بصكوك دول الخليج

الشريعة والمال
نُشر يوم الأربعاء, 07 أكتوبر/تشرين الأول 2015; 09:10 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 12 أكتوبر/تشرين الأول 2015; 10:29 (GMT +0400).
2:47

قال حسين القمزي، الرئيس التنفيذي لـ"مجموعة نور الاستثمارية" والرئيس التنفيذي "لنور بنك"، المصرف الإماراتي العامل وفقا للشريعة الإسلامية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قال حسين القمزي، الرئيس التنفيذي لـ"مجموعة نور الاستثمارية" والرئيس التنفيذي "لنور بنك"، المصرف الإماراتي العامل وفقا للشريعة الإسلامية، إن الأوضاع الاقتصادية العالمية لن تؤثر بتطور الاقتصاد الإسلامي أو بخطط إمارة دبي للتحول إلى عاصمة له، مشددا على وجود فرص للاستثمار بالصكوك السيادية الصادرة عن دول المنطقة، ونفى وجود خطط لدخول دول جديدة.

وقال القمزي، ردا على سؤال حول الظروف الاقتصادية العالمية وتأثيرها على خطط دبي للتحول إلى عاصمة للاقتصاد الإسلامي: "العملية مستمرة، ونحن نتحدث عن القطاعات الاقتصادية وليس هناك قطاعات اقتصادية مستمرة النمو في العالم بشكل دائم، وهي تمر في تحديات هبوط وصعود في الأسواق."

وأضاف القمزي، وهو أيضا رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر في إمارة دبي: "بالنسبة لنا نحن نضع الهيكلية والأسس المستمرة لإيجاد صناعة مركزة على هذه الحاجات حول العالم، وأما التحديات فهي جزء من طبيعة الأسواق العادية."

وحول قدرة الاقتصاد الإسلامي على تجاوز الأزمة الراهنة على غرار ما حصل عام 2008 قال القمزي، الذي تحدث لـCNN على هامش القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي في دبي: "قطاع الاقتصاد الإسلامي له بعد أخلاقي، ولكن نحن نريد خلق إضافة جديدة للاقتصاد العالمي وأسواق لم تكن موجودة ودعم الاقتصاد العالمي في نفس الوقت. واعتقد أن دفع وتطوير الاقتصاد الإسلامي سيؤدي إلى زيادة الرفاهية وتحسّن اقتصاد العالم."

وأبدى القمزي قناعته بأن سوق الصكوك التي دخلتها دول الخليج مؤخرا مع تراجع عائدات النفط وحاجة الموازنات إلى تمويل، ستمثل فرصة جيدة لقطاع الصيرفة الإسلامية، معربا عن ثقته بوجود "فرصة جيدة في نمو سوق الصكوك خلال الفترات القادمة."

ورفض القمزي التطرق مباشرة إلى النتائج المرتقبة لنور بنك قائلا: "لا أريد أن استبق الأحداث والوضع جيد وما زلنا نسير حسب الخطط وليس هنالك خطط جديدة تختلف عن خططنا الاستراتيجية. بالنسبة للتوسع في الخارج فلدينا معاملات وعمليات تتم في الخارج ولكن ليس لدينا أي خطة للتوسع من خلال إنشاء فروع أخرى."

ورأى القمزي، وهو أيضا نائب رئيس مجلس إدارة شركة إعمار العقارية، إن الوقف "يعتبر من بين أحد أبرز المقومات الرئيسية في الاقتصاد الإسلامي لأنها منظومة تجارية واجتماعية في نفس الوقت" وأضاف: "الوقف عملية إنسانية مجتمعية تؤثر في الاقتصاد الإسلامي ليس فقط بهدف سد حاجات الناس ولكن أيضاً في خلق فرص ودوره كبير في التفاعل والتواجد في الاقتصاد ذاته، وأنا أعتقد أنّ الوقف اقتصاد غير مفعّل وسيكون له دور مهم في مستقبل الاقتصاد الإسلامي."