بالفيديو.. نورثرن شايان وسط بحر من الفحم تصارع من أجل بيئة أفضل

نورثرن شايان وسط بحر من الفحم تصارع من أجل بيئة أفضل

اقتصاد
نُشر يوم السبت, 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 07:18 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 03:59 (GMT +0400).
3:53

تنتج محمية شايان من مناجم الفحم مايصل إلى 40٪ من فحم الولايات المتحدة ولكنها بحاجة للدعم من أجل استثمار لمستقبل أكثر نظافة.

فانيسا بريديد رهير، من مؤسسي ايكوشييين :

"هذه الأرض بالنسبة لي فريدة جداً، أنا أحب جنوب شرق مونتانا. إنها بلادي، وحياتي في هذا المكان عميقة جداً لأنه يمثل من أكون."     

ربما لا يمكنك أن ترى ذلك، ولكن هذه الأرض هي جزيرة في بحر من مناجم الفحم. إنها محمية شايان الشمالية الهندية الواقعة في منطقة تنتج 40% من فحم الولايات المتحدة وتوزعه من الساحل إلى الساحل

اليكسيس بونوغوفسكي، ناشطة مناخية :

"إنه مكان لا يفكر أحد به، ولكن تأثيره يطال الجميع. . إذا كنت تهتم للطاقة وللتغير المناخي فلا بد لك أن تهتم لحوض نهر باودر، هناك مليارات ومليارات الأطنان من الفحم في الأرض هنا، وما يحدث هنا هو الذي يحدد ما تقوم به الولايات المتحدة في سياستها المناخية."           

يقول الباحثون إنه علينا أن نترك معظم الوقودالأحفوري في الأرض إذا أردنا الحد من التغير المناخي ضمن درجتين مئويتين وإلا فإن الحرارة سترتفع وبعض البلدان المنخفضة قد تختفي. حجم التغيير المطلوب كبير جداً. للغاز الطبيعي والنفط بالطبع، ولكن للفحم بشكل خاص. ففي الولايات المتحدة يجب أن يبقى 95% من الفحم غير محروق، وهي رسالة حفظها العديد من السكان الأصليين هنا.  

كينيث ميديسين بول ، شيخ قبيلة :

"أرضنا هي امتداد لمنازلنا، ويجب أن نحميها لأجلنا ولأجل الأجيال القادمة. "   

ولكن اتخاذ موقف ضد الوقود الأحفوري كان له ثمنه بالنسبة لنورثرن شايان. وبعض أفراد القبائل يريدون أن يروا فائدة من استخراج هذه المواد

انطوانيت ريد وومان، من سكان لايم دير

"لدينا بطالة بنسبة 80 بالمئة، وفي كل يوم أرى الفقر واليأس. أعتقد أن الفحم يقدم عملاً لهؤلاء الناس ولا أرى أي شيء آخر يحصل." 

اليكسيس بونوغوفسكي، ناشطة مناخية:

"إنه أمر مضحك لأن الصناعيين يقولون إن الفحم يقدم طاقة بسعر رخيص، ولكنك إذا ذهبت إلى المحمية سترى أن الناس يدفعون 600 إلى 700 دولار شهرياً للتدفئة في الشتاء. فهل هذا سعر رخيص؟ إذاً كما نقول الآن، علينا أن نعمل أكثر على الطاقة المتجددة ونجعل الناس يعرفون بوجود البدائل". 

ويلاميت رايزنغ سان، من سكان لايم دير

هذه هي الغرفة التي نعيش فيها، نحن الأربعة هنا، نغطي النافذة بالأغطية لأن الطقس يصبح بارداً في الليل

على الرغم من ذلك تقولين أنك لست مع انتاج الفحم هنا، مع أن البعض يقول إنه يخلق فرصاً للعمل

ويلاميت رايزنغ سان، من سكان لايم دير

"العديد من الناس يقولون ذلك، ولكني لا أريد أن أراهم يفسدون هذا الجمال. بالنسبة لي الأمر لا يتعلق بالمال وإنما بالمستقبل الذي أريده لأولادي. المكان الذي يسمى بالوطن"

فانيسا بريديد رهير، من مؤسسي ايكوشييين :

"إننا نكافح  بالفعل. نعم نحن بحاجة للعمل، نعم نحن بحاجة للاقتصاد المستدام، ولكن ليس مقابل أرضنا. هناك وسائل أفضل. يتطلب الأمر بعض التثقيف وبعض العمل ولكنه سيكون أفضل على المدى الطويل."   

تحاول فانيسا بريديد هير أن تقود ثورة، بعيداً عن البرد باتجاه طاقة أنظف. ليس على نورثرن شايان أن تصارع من أجل ذلك لوحدها، وليس عليها أن تختار بين الوظائف والطاقة النظيفة، إنهم بحاجة لدعمنا، إنهم بحاجة لأن يرسل العالم إشارات واضحة بأن الفحم خطر ومكلف، وبأننا نستثمر في مستقبل أكثر نظافة

فانيسا بريديد رهير، من مؤسسي ايكوشييين :

"أحب هذا المكان، وقد أحبه أسلافي أيضاً، وهذا الحب العميق الذي كان لديهم وأحمله أنا أيضاً،  أعتقد أنه ما نحارب من أجله."