بالفيديو.. جهود في الإمارات للاستفادة من الطاقة الشمسية نهارا.. وليلا أيضا

جهود في الإمارات للاستفادة من الطاقة الشمسية

اقتصاد
نُشر يوم الجمعة, 11 ديسمبر/كانون الأول 2015; 09:21 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 12:33 (GMT +0400).
2:13

إنها واحدة من أنظف الموارد، والأكثر وفرة على سطح كوكب الأرض، ولكن حتى في الصحراء فإن الشمس لا تسطع دائما.

شركة كريستيان تيل ابتكرت مؤخرا طريقة جديدة لتسخير والاستفادة من الطاقة الشمسية حتى في الليل.

كريستيان تيل/ الرئيس التنفيذي لشركة إنيرجي نيست: "إنه صندق بسيط، ويمكنه تخزين الطاقة بكل بساطة".

صنع صندوق تيل من نوع خاص من الخرسانة لتتمكن من تخزين الحرارة المتولدة في محطة الطاقة الشمسية المركزة في مكان قريب.

هذا ما يسمى بتقنية الشعاع الساقط للأسفل، وطريقة عمله هو أن الشمس تضرب مجموعة من المرايا الموجودة هنا بالخلف، وينعكس الضوء ليصل للبرج حيث هناك مجموعة أخرى من المرايا تجمع الانعكاس ليصل إلى المركز بالبرج وتولد بذلك حرارة لإنتاج الطاقة.

يمكن تحويل الحرارة بعد ذلك إلى كهرباء.. أو تخزينها لاستخدامها لاحقا.

وتعد خرسانة تيل الجديدة الأكثر كفاءة والأرخص بنسبة 60 ٪ بالتصنيع.. ويمكن أن تحل مكان البطاريات المستخدمة في توليد للطاقة.

كريستيان تيل/ الرئيس التنفيذي لشركة إنيرجي نيست: "ما قمنا به هو وضع حل مرن، وصديق للبيئة، ويمكن إنتاجه بكميات كبيرة في أي مكان".

بعض الخبراء في الطاقة المتجددة يتساءلون عن مستقبل توليد الطاقة الشمسية وخصوصا مع وجود الألواح الشمسية الزهيدة المتزايد في السوق.

ولكن بالنسبة للصناعات التي تستخدم الحرارة مثل محطة التحلية هذه فهي تخزن الحرارة بشكل أفضل وبتكاليف أقل وقد حدت من النفايات.

تعتمد دول الخليج بشكل كبير على محطات التحلية لإنتاج مياه الشرب.

تم بناء وإجراء الاختبار على صندوق تيل الخرساني في شركة "مصدر" في أبوظبي.. معهد البحوث والدراسات الذي يركز على إيجاد حلول للطاقة البديلة وجعلها أرخص من النفط.

ستيفن غريفيث/ نائب رئيس البحوث في شركةمصدر: "هناك فرصة عظيمة لإحداث ثورة مع هذه التقنية للتأثير في أداء سعر تخزين الطاقة".

يقولون إنه تم اختبارها وهي جاهزة للتسويق آملين بأن عرضهم سيجذب الشركات لجعل استخدام الطاقة الشمسية أرخص حتى في الأيام الغائمة.