الصين تدافع عن العولمة: لا يمكن توجيه مياه المحيط لبحيرات معزولة

الصين تدافع عن العولمة وتسعى لتوسيع اقتصادها

اقتصاد
آخر تحديث الثلاثاء, 24 يناير/كانون الثاني 2017; 07:14 (GMT +0400).
1:48

أصدرت الصين بيانا جريئا في دافوس، مظهرة استعدادها لمليء الفراغ الذي تركته واشنطن فيما يتعلق بالعولمة.

خطاب الرئيس الصيني جي جين بينغ بالمؤتمر الاقتصاد العالمي يعتبر الأول لرئيس لرئيس صيني في المؤتمر، وقد لقي دعماً كبيراً.

الفريق الصيني إذا صح التعبير أتى بأعداد كبيرة، أكثر من 100 مندوب يمثلون أكثر من 40 شركة.

وخلال خطابه أيد الرئيس الصيني العولمة مشيرا إلى عدم وجود سبب لإلقاء اللوم عليها في مشاكل العالم الاقتصادية. كما أشار إلى أنه يجب اغتنام الفرصة.

جي جين بينغ/ الرئيس الصيني: سواء أحببتم الأمر أم لا، الاقتصاد العالمي هو محيط ضخم لا يمكن الهروب منه وأي محاولة لقطع السيولة أو التقنية أو المنتجات أو الصناعات أو الأشخاص بين الاقتصادات، وتوجيه مياه المحيط إلى بحيرات معزولة هو ببساطة أمر غير ممكن.

الصين سعت بقوة للتوسع عالمياً، إذ أنها وضعت استراتيجية طريق الحرير الجديد وبنكاً للبنية التحتية، كما أنها توسع نطاق عملها في جنوب أمريكا، الفناء الخلفي للولايات المتحدة. والأمر يتعلق بالنفوذ والوصول إلى الموارد الطبيعية.

ويريد ترامب الحد من هذا التأثير في الولايات المتحدة، إذ أنه يتهم بكين بالتلاعب بالعملة وهدد بوضع رسوم جمركية على البضائع الصينية.

لكن الحقيقة المرة هي أن الصين تمثّل أكثر من نصف العجز التجاري لأمريكا.

وبينما يحاول المؤتمر مكافحة ردود فعل عكسية في دافوس، إلا أنه عمل لقرابة أربعة عقود لبناء علاقة قوية مع الصين.

ومع قيام الرئيس جي بخطوات لفتت النظر هذا العام فإن هذا يساعد المؤتمر بينما تتلقى العولمة ضربات شديدة.