المرأة القيادية.. أنثى بشراسة الرجل أم ذكر في ثوب امرأة؟

اخترنا لكم
نُشر يوم الخميس, 16 يناير/كانون الثاني 2014; 05:11 (GMT +0400). آخر تحديث الجمعة, 26 ديسمبر/كانون الأول 2014; 04:31 (GMT +0400).
منتدى الدور القيادي للمرأة

في بدايات مهنة دارا، قال لها المدرب إن "العسل يجذب النحل أكثر من الخل". لذا تحملت الشعور بالألم لكبح جماح صراحتها الطبيعية. ولكن عندما بدأت بوظيفتها الحالية في منصب نائب الرئيس، في إحدى متاجر التجزئة، قال لها مديرها إن لطفها شديد للغاية. لذا، "أين التوازن؟" و"هل يريدون مني أن أكون  صعبة أو لينة.. مع الرجال أو النساء..مع رؤسائي أو المرؤوسين لدي؟" يبدو أنه من الصعب اكتشاف الأمر.

وهذا ما يطلق عليه متلازمة المعتدل وهو مأزق مزدوج، إذ أن النساء في كثير من الأحيان يجدن أنفسهن، ضائعات، عندما يحاولن إثبات أن لديهن ما يلزم ليتبوأن القيادة. وعادة ما يقعن في الشرك بسبب ميلهن إلى الأنوثة المتطرفة أو الذكورية المتطرفة، وهن يستنكرن ذاتهن أو يثقن بذاتهن كثيراً، وقد يكن استفزازيات جدا، ومتسلطات جدا، وحذرات جدا. وغالباً، لا يعرفن أبداً الطريقة الصحيحة التي يجب أن يكن عليها.

وباختصار، تواجه المرأة الذكية خيارات صعبة. فهل يجب أن ينظر إليها على أنها منافسة أو محبوبة؟ -- سيلفيا آن هيوليت

وأظهرت دراسة حديثة أن الشعور بالابتهاج يمكن أن يكبح القيادة النسائية، وهو مجرد الحلقة الأحدث في مجموعة من البحوث لاستكشاف العوائق السلوكية التي تواجهها المرأة في الطريق إلى المهنية .

وأظهرت الأبحاث التي أجريت في العام 2012 من قبل مركز المواهب والابتكار في نيويورك، أن الركائز الثلاث للوجود التنفيذي، ومن بينها الوقار، والتواصل، والمظهر، هي من الصفات أو السلوكيات التي يعتقد أنها تعزز من وجود المرأة التنفيذي، وتنتقص منه أيضا.

وقال مشاركون في مجموعات التركيز في المركز حول ذلك الموضوع، إن الكثير من التبرج يقوض من مصداقية المرأة، منتقدين في الوقت ذاته النساء القائدات اللواتي يظهرن بلا تبرج. وأوضح 42 في المائة من المشاركين في الاستطلاع أن الأظافر غبر المقلمة تقلل من قيمة الوجود التنفيذي للمرأة، فيما قال 37 في المائة إن الأظافر المرتبة بشكل مفرط تقوض ذلك أيضاً.

أما مسألة السن لدى النساء، فهي محفوفة بالمخاطر، إذ أشار تقريبا العدد ذاته من أفراد العينة (8 في المائة مقابل 11 في المائة) إلى أن الظهور بسن شاب للغاية يشبه الظهور بسن كبير جداً،  وكلاهما يقوض من الوجود التنفيذي للمرأة.

ورأى أصحاب العمل أن "المرحلة الأحلى" للنساء للظهور بالسن المناسب، هي بين سن الـ 39 و42 سنة. أما النساء الأكبر من ذلك فيصبحن غير مرئيات، فيما النساء الأقل سنا، يقدمن انطباعاً خاطئاً.

وبالعودة إلى المرحلة التي كانت فيها النساء يرتدين البدلات الرجالية وربطات العنق، فإنها كانت "فظيعة" برأي غالبية الرجال، الذين اعترفوا في الوقت ذاته أن "الحصول على ذلك بطريقة صحيحة" في جميع المهن والبيئات كان عملا متقناً .

وإذا تحدثت المرأة بثقة حول إنجازاتها، فإن ذلك سيكلفها أيضا، إذ رأى 29 في المائة من المشاركين في الاستطلاعات أن المرأة إذا عمدت غلى تمجيد ذاتها، فإن ذلك قد ينتقص من وجودها التنفيذي. أما 24 في المائة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع، فاعتبروا أن سلوك الاستنكار للذات لدى المرأة،  يقلل من ذلك أيضا.

وعادة، تعتبر النساء "شديدات جدا" (يبدو أنه رمز عالمي لوصف العاطفة المفرطة أو الجرعة الانثوية الفائضة) أو غير صريحات بما فيه الكفاية، أو يقدمن ملاحظات مباشرة جدا (أي يفتقدن إلى الشعور بالرحمة) أو "لطيفات جدا"، بالمعنى غير الفعال.

ووجد 17 في المائة من المستطلعين أن "الفشل بإظهار التعاطف" ينتقص من الدور القيادي للمرأة، فيما أظهر عدد متساو تقريبا بنسبة 15 في المائة أن سلوك "اللطف الشديد" ينتقص من ذلك أيضاً.

أما المرأة الحاسمة والحازمة فينظر إليها على أنها حادة، وعدائية، وغير متعاونة، وليس لديها روح الفريق في العمل.

في المقابل، ينظر إلى الرجل باعتباره شخصية قوية إذا كان يجادل في إحدى القضايا، فيما ينظر إلى المرأة التي تجادل في الموضوع ذاته، على انها "عاهرة" ومتصلبة، ومن الصعب مجاراتها، بحسب ما قالت إحدى مجموعات التركيز في الاستطلاع.

ولكن، لا أحد يعرف متلازمة المعتدل أفضل من وزيرة خارجية الولايات المتحدة السابقة هيلاري كلينتون، والتي لطالما احتلت الوعي الوطني، كسيدة أولى، ولكنها لم تكن تماما على "حق".  فقد كانت أنثوية كثيرا لتؤخذ على محمل الجد، وعدائية جدا لقيادة إصلاح نظام الرعاية الصحية في الولايات المتحدة.

وبينما كان ينظر إليها على أنها بارعة جدا في مناشدة الناخبين، ولكن كانت الخبرة السياسية تنقصها في حالة انتخابها رئيسة للولايات المتحدة.

أما إذا "كانت المرأة ستلعن إذا فعلت هذا أو ذاك"، فهو أمر سيبقى يحير النساء، ما دامت الصورة النمطية للقائد تأتي على شكل رجل، إذ ستجد النساء أنفسهن في مواجهة توقع المستحيل حتى يكن شخص ما لسن عليه.

سيلفيا آن هيوليت خبيرة اقتصادية ورئيسة مركز المواهب والابتكار، وهو مؤسسة بحثية مقرها مانهاتن. أشرفت على إدارة برنامج النوع الاجتماعي والسياسة في كلية جامعة كولومبيا للشؤون الدولية والعامة. 

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"","friendly_name":"المرأة القيادية.. أنثى بشراسة الرجل أم ذكر في ثوب امرأة؟","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2014/01/16","rs_flag":"prod","section":["entertainment",""],"template_type":"adbp:content",}