المخرج الإماراتي سعيد سالمين المري: السينما الإماراتية ستحظى بمكانة مميزة في المهرجانات العالمية قريباً

اخترنا لكم
آخر تحديث الجمعة, 12 ديسمبر/كانون الأول 2014; 07:20 (GMT +0400).
15:23

مقابلة لـ CNN بالعربية مع المخرج الإماراتي، سعيد سالمين المري، خلال مهرجان دبي السينمائي بنسخته الـ11.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تمكن سيناريو فيلم "ساير الجنة" للمخرج الإماراتي سعيد سالمين المري من الوصول إلى القائمة النهائية والترشح لنيل جائزة "آي دبليو سي للمخرجين" وقيمتها مائة ألف دولار، مع سيناريو "سمكة الرمال" للمخرجة السعودية عهد كامل، وسيناريو "الماي" للمخرج الكويتي عبدالله بوشهري.

وتخرج المري من "أكاديمية نيويورك للأفلام" في أبوظبي في العام 2008. ونالت أفلامه القصيرة العديد من الجوائز، ومن بينها فيلم "بنت مريم" الذي نال الكثير من الجوائز العربية والدولية. واختارته مجلة "ديجيتال استوديو العالمية" كأفضل مخرج عربي شاب لعام 2007. كذلك، فاز بجائزة أفضل مخرج إماراتي في مهرجان دبي السينمائي الدولي 2008.

ويوجد في رصيد المري تسعة أفلام روائية قصيرة من بينها فيلم "بنت مريم" في العام 2008، الذي حصد أكثر من 13 جائزة دولية، و"هبوب" و"غيمة أمل" و"الغبنة."

 

وتدور أحداث الفيلم حول سعيد (11 عاماً)، الذي يبحث عن حنان افتقده بسبب وفاة أمه ومعاناته من قساوة زوجه والده، وأمل يراوده بعودته إلى أحضان جدته الغائبة الحاضرة، والتي لم يرها منذ ولادته ويبحث عنها بين إمارتي أبو ظبي والفجيرة. 

وقال المري في مقابلة مع CNN بالعربية إن "أفلامي سابقاً كانت تراثية بشكل كبير، فضلاً عن تسليط الضوء على المرأة ومعاناتها مثل فيلم بنت مريم،" مضيفاً أن "فيلم ساير الجنة الذي سيرى النور في العام 2015، هو عمل متكامل، ومعاصر، وحديث، وبرؤية جديدة."

وأوضح المري أن أفلامه تطرح مواضيع عالمية، ولكن برؤية إماراتية وجو إماراتي، لافتاً إلى أن أفلامه تركز على المواضيع الإجتماعية وخصوصاً المرأة ولكن بفكر عالمي "ولا أضعها في فكر اجتماعي قد يحصل في الإمارات خصوصاً."

وأكد المري على فكرته قائلاً: "أريد للجميع أن يشاهد أفلامي في أي دولة في العالم، وليس فقط أن ترتبط مواضيع أفلامي بالجمهور الإماراتي."

ورداً على سؤال حول وجود أي محرمات في المواضيع التي تتناولها الأفلام الإماراتية، قال المري: "الإماراتيون أسعد شعب في العالم، وكل شيئ متوفر لنا. لذا أنا كسينمائي أطرح فكرة عالمية وقضايا اجتماعية تحصل في أي بلد في العالم."

وحول رؤيته لمكانة السينما الإماراتية، أوضح المري أن "قبل 10 سنوات، كان هناك فرق كبير بين الأفلام الخليجية والعربية،" مضيفاً أن "تلك المرحلة مثلت بدايتنا في العمل على أفلام قصيرة، ولكن في المرحلة الحاضرة، نحن نعمل على أفلام طويلة."

وأكد المخرج الإماراتي أن "السينما الإماراتية نضجت كثيراً، وباتت تشارك في المهرجانات العالمية،" مشدداً على أن "السينما الإماراتية خلال مرحلة سنتين ستتمتع بقاعدة كبيرة، وتحظى بكرسي خاص في المهرجانات العالمية."