إعلان للياقة البدنية مع عارضات خارقات.. تحظره لندن ويهين سكان نيويورك

إعلان للياقة البدنية .. تحظره لندن ويهين نيويورك

منوعات
آخر تحديث الثلاثاء, 02 يونيو/حزيران 2015; 07:53 (GMT +0400).
1:40

هذا هو الإعلان نفسه التابع لشركة التغذية واللياقة البدنية “بروتين وورلد” و الذي أحدث الفوضى في لندن منذ فترة، إلا أنه الآن يحتل لوحة كبيرة في منطقة تايم سكوير بقلب مدينة نيويورك الأمريكية.

نجمة الإعلان فهي العارضة ريني ساميرفيلد، والتي احتفلت بظهورها في لوحة الإعلان خلال نهاية الأسبوع، معلقة على تويتر: “ كيف حالك تايم سكوير”

أما سكان نيويورك فكانت لديهم آراء مختلفة بخصوص الإعلان.

“أعتقد أنه شيء محزن، عندما تشعر النساء أن عليهن الظهور بشكل معين ليشعرن بالجمال عند ذهابهن إلى الشاطئ أو أي مكان آخر. “

“أعتقد أنها تقول للعالم إن على جميع النساء الظهور على هذا النحو، لكنني أعتقد أنه على المرأة أن تبدو بالشكل الذي يسعدها، و هذا هو أهم الشيء.”

“ أعتقد أن لديهم الحرية للتعبير عن مستحضراتهم بأي طريقة يرونها مناسبة، كما أنهم لا يرغمون النساء على فعل أي شيء، إنه مجرد تعليق.  

يقول إعلان الشركة لحبوب إنقاص الوزن “هل لديكم جسد مناسب للشاطئ”.

ولكن ذلك سبق أن سبب الصدمة لكثير من سكان بريطانيا سابقاً.

لدرجة أنه قام أكثر من 70 ألف شخص، بالتوقيع على عريضة لإنزال لوحة الإعلان، لكونها مهينة.

بعد ذلك قامت سلطة معايير الإعلانات بحظر الإعلان، قائلة إن الشركة تحاول أن تشعر الكثيرين بأنهم ليسوا على نفس مستوى جمال العارضة التي تظهر في الإعلان، ولذلك قامت بحظر الإعلان لكونه يشكل “خطراً على صحة البعض وعلى أساليب إنقاص الوزن” كما أنها لا تزال تحقق في ما إذا كان هذا الإعلان يشكل خطراً اجتماعياً.

إلا أن الشركة لم تتنازل عن رأيها من خلال تعليقاتها على تويتر، حتى أنها أمرا أحد النقاد بالتوقف عن “مهاجمة اللياقة البدنية” كما ذكر الوسم.

لكن ظهور الإعلان في تايمز سكوير ما هو إلى البداية، بما أن الشركة تخطط لحملة إعلانات مماثلة في جميع خطوط مترو ولاية نيو يورك الأمريكية خلال الشهر القادم.

غير أن جميع التعليقات الجيدة والسيئة، تزيد من قوة و شهرة الإعلان و الشركة في كلا الحالتين.