معلمة تأخذ طلابها في رحلة تعليمية.. إلى متجر للبضائع الجنسية

معلمة تأخذ طلابها في رحلة إلى متجر للبضائع الجنسية

منوعات
آخر تحديث الأربعاء, 03 يونيو/حزيران 2015; 05:30 (GMT +0400).
1:19

أخذت مدرسة “جيا ديموكراتيك سكول” في ولاية ميناسوتا الأمريكية، طلابها في رحلة مدرسية إلى محل “سميتن كيتن” والذي يبيع مختلف أنواع البضائع التي تتمحور حول الجنس، وذلك بعد فصل حول التوعية الجنسية استغرق شهرا.

وذكرت المعلمة في شعارها على صفحتها بموقع الإنترنت الخاص بالمدرسة، أن الطلاب يتعلمون مع بعضهم في جو مرح ومن خلال التعبير الحر.

ولدى المعلمة حوالي 25 طالبا، أما الآن فقد خسرت المدرسة ثلاث طالبات، بعدما أخرجهن أولياء أمورهن من المدرسة، جراء الرحلة المدرسية.

 وشرح الوالد لين فلويد، في رسالة موجهة إلى مدير المدرسة والإدارة، أن السبب وراء قراره هو وزوجته السابقة، بإخراج بناتهما الثلاثة اللواتي يتراوح عمرهن بين تسعة وثلاثة عشر عاما من المدرسة قائلا:

 “نشعر أن الثقة بين الطلاب والمعلمين، خرقت تماماً.”

 وذكر فلويد أيضاً، أن المدرسة سمحت لبناته وباقي الطلاب بالتبضع في المحل.

 أم مالكة المحل، جينيفر بريتشت، فعلقت على الموضوع قائلة: “متجرنا هو مكان تعليمي عن الجنس لجميع أفراد المجتمع، كما نترك الحرية للأهل والمسؤولين ليقرروا إلى أي مدى يسمح لأبنائهم بالتبضع في المحل.”

 ولم نستطع الحصول على تصريح من الإدارة المدرسية.

 قرر مسؤولو مدينة مينوبوليس، إرسال مفتش للتحقق من رخصة المحل جراء تبضع قاصرين بداخله.

وأوضح المحققون أنه لم يكن على أصحاب المتجر السماح بوجود قاصرين بداخل المحل، بما أن البضائع الجنسية كانت مكشوفة.

 لم تحرر السلطات مخالفات بحق المتجر، لكن طلب من أصحابه تعديل بعض المعايير التي قام أصحابه بخرقها.