رأي: المزيد من النقاش حول مقالب رامز جلال لن يأتي إلا بمواسم جديدة

رأي: المزيد من النقاش حول مقالب رامز جلال لن يأتي إلا بمواسم جديدة

رأي
آخر تحديث يوم الاثنين, 06 يوليو/تموز 2015; 03:49 (GMT +0400).
رامز جلال متنكرا في الحلقة التي استضاف فيها عاصي الحلاني

هذا المقال بقلم سامية عايش، صحفية وناشطة إعلامية، وما ورد فيه يعبر عن رأي الكاتبة، ولا يعكس بالضرورة وجهة نظر الشبكة.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) --  خلال السنوات الأخيرة، بات الممثل المصري رامز جلال ضيفا ثقيل الظل على كل منزل عربي يفتح شاشة التلفزيون، وحتى إن أنت لم تتابع حلقاته ومواسمه الموزعة بين فك القرش، وقبور الفراعنة، وأنياب الأسد، وأخيرا الطائرة الآيلة للسقوط، فمن المؤكد أن هناك شخصا ما من حولك سألك عنه، أو بادر بالتعليق عليه.

إذا أنت بت محاصرا في كل عام وخلال شهر رمضان بأخبار رامز، ومقالب رامز، والحالة البائسة التي يبدو أن ضيوفه يعيشونها خلال تلك المقالب، ورغم أن عددا كبيرا من المتابعين، كما تظهر وسائل التواصل الاجتماعي، غير راض عن تخويف الضيوف لأجل الإثارة وجذب عدد أكبر من المشاهدين، إضافة إلى إثارته الكثير من الجدل والنقاش، لا يبدو أن هذا النوع من البرامج في طريقه إلى التوقف.

هذا النقاش تزايد مؤخرا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصا بعد توارد أنباء مفادها أن ضيوف برنامج "رامز واكل الجو" على علم مسبق بالمقلب، وأن ما يجري هو تمثيل في تمثيل. وبالتالي، بات التركيز مؤخرا من قبل المشاهد على البحث عن أخطاء قد يرتكبها الفنان خلال المقلب، أو هفوات يرتكبها طاقم التصوير تكشف عن تواطؤ الفنان مع فريق العمل.

برأيي الشخصي، أعتقد أن كل ما يجري من قبل المشاهدين من رصد للأخطاء، والبحث عن هفوات، ومن ثم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، ومناقشتها إنما يصب في مصلحة رامز جلال وبرنامجه، ولا يعتبر مشكلة بالنسبة له أبدا، فهذا النقاش المستمر هو في مصلحة البرنامج أولا وأخيرا.

هذا النقاش، الذي أعتبره نقاشا لا يغني ولا يسمن من جوع، وليست له أي فائدة، يبعد الأنظار عن نقاش آخر يجب أن يحصل، بل ويغطي عليه، ألا وهو النقاش حول ما إذا كانت هذه البرامج تستحق المتابعة في الدرجة الأولى، ومن الواضح أن أي نقاش يجري عن برامج المقالب هذه تأتي في صالحها وليس ضدها.

وإلى جانب أن هذه البرامج لا تضيف إلى عقل المشاهد وخلفيته الثقافية والفكرية أي إضافة تذكر، بات كم الشتائم والكلام البذيء الذي يتفوه به الضيوف بعد اكتشاف المقلب أمرا مبالغا فيه، فبعض من هؤلاء الضيوف هو بمثابة مثل أعلى للكثير من الشباب المتابعين لهذه البرامج، فإن كان "المثل الأعلى" يتفوه بمثل هذه الكلمات، فلا عتب على جيل كامل إذا.

كما أن التعليقات التي يذكرها رامز جلال حول الضيف أو الضيفة خلال البرنامج مسيئة جدا، تنم عن ذوق هابط في تقديم البرنامج، وإساءة لشخص الضيوف، ولا أعتقد أن أي فنان يعتبر نفسه يقدم "رسالة للناس" يرضى بأن يتم تقديمه وتصويره بهذه الطريقة.

لا أرغب في الحكم على جميع ضيوف البرنامج قبل نهاية هذا الموسم، ولكن حتى الآن، لم أجد فنانا تمت استضافته في هذا البرنامج يمتلك مصداقية تجعلني أصدق أنه كان ضحية لهذا المقلب!

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"","branding_ad":"Entertainment_Branding","friendly_name":"رأي: المزيد من النقاش حول مقالب رامز جلال لن يأتي إلا بمواسم جديدة","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2015/07/06","rs_flag":"prod","section":["entertainment",""],"template_type":"adbp:content",}