شاهد.. سفينة غارقة قبل أكثر من 200 عام في قاع خليج "هاربر"

سفينة غارقة قبل أكثر من 200 عام في قاع خليج "هاربر"

منوعات
آخر تحديث الخميس, 23 يوليو/تموز 2015; 02:10 (GMT +0400).
1:48

المؤرخ كليد ماكدونلاد يعتقد أنه حطام سفينة تسمى "فيفوريت"، والتي أبحرت من اسكتلندا إلى بيكتو في عام 1802.

يبدأ اللغز من هنا في بيكتو هاربور، حيث تمكن فريق كندي الشهر الماضي، من العثور على شيء غير عادي، أثناء قيامه بمهمة لتحديث الخرائط الملاحية.
 
“الجزء المثير للاهتمام لم يكن في الرسم البياني، على الأرجح، نظرا لحقيقة أن التكنولوجيا في ذلك الوقت لم تكن متوفرة، لالتقاط هذه التفاصيل."
 
فهذه التفاصيل التقطت باستخدام أمواج السونار والرسم الثلاثي الأبعاد الذي أنتج صوراً مدهشة، حيث تظهر سفينة تقبع في قاع مياه هاربر يبلغ طولها 84 متراً وعرضها 17 متراً.
 
"السفينة تبدو سليمة، أي لم تنكسر إلى نصفين وهناك فجوة في الوسط. أستطيع أن أرى ذلك، إنها على حافة القناة وتبدو بدون أي بنية فوقها، ولا يوجد مراسي. تبدو أنه تجلس بشكل سليم، في القاع."
 
ولم يعرف بعد كم عمر السفينة، أو المواد المستخدمة في صناعتها، أو حتى نوعها، الأمر الذي أدى إلى الكثير من التكهنات، والقصص المثيرة للاهتمام.
 
فالمؤرخ كليد ماكدونلاد يعتقد أنه حطام سفينة تسمى "فيفوريت"، والتي أبحرت من اسكتلندا إلى بيكتو في عام 1802.
 
" بسبب وجود قرابة خمسمائة راكب على متن السفينة ووجود شحنة زائدة غرقت السفينة".
 
رولي شيروود، وهو مؤرخ من بيكتو، ذكر في كتابه أنه بسبب أعمال السحر والعرافة غرقت السفينة.
 
في حين تتم دراسة الحطام للعثور على أجوبة حول السفينة، في الوقت القريب.
 
"لدينا كاميرا هنا سننزلها عندما يحين الوقت والفرصة، والماء عكر بشكل كبير. ليس لدي أي فكرة عما سنرى".