أفعى بمطعم أمريكي ترعب الزبائن.. وأصحابها يبررون "تساعدنا لنواجه الاكتئاب"

أفعى بمطعم أمريكي ترعب الزبائن

منوعات
آخر تحديث يوم الاثنين, 17 اغسطس/آب 2015; 01:02 (GMT +0400).
1:44

ليزا لوفيلهولز/زبونة في المطعم: "كنا قد حصلنا للتو على وجبتنا، ثم دخل رجل وامرأة ملتفة حول رقبتها أفعى بدأت تنزلق عنها حتى وصلت إلى المقعد خلفها".

ليزا لوفيلهولز/زبونة في المطعم: "كنا قد حصلنا للتو على وجبتنا، ثم دخل رجل وامرأة ملتفة حول رقبتها أفعى بدأت تنزلق عنها حتى وصلت إلى المقعد خلفها". 

يقولون ان المرأة مررتها فوق مائدة إلى الرجل وعندها أخذت ليزا هذه الصورة، وأعربت عن قلقها إلى النادل

ليزا: "جاء المدير إلينا وأخبرنا أن هذه الأفعى هي مخصصة لخدمة البشر، لذلك علينا السماح لها بالبقاء. لذا قررنا أنا وأمي والفتيات المغادرة." 

مدير مطعم ايل بوينتي قال إنه سمح للأفعى بالبقاء بسبب ادعاء الرجل، ولكن ليزا شكت في الموضوع واقتربت للاستفسار من الرجل قبل مغادرتها

ليزا: "قال لي، لا، هذا حيوان مخصص لخدمتي، ويسمح لي بالاحتفاظ به لأنه يساعدني في التخلص من الاكتئاب. فقلت له: حسنا، أنا آسفة لذلك، ولكن وجود أفعى في مطعم ليس شيئا طبيعيا. فقال، وجودها لا يختلف عن وجود كلب خدمة يجلس هنا. فقلت: "لا! أعتقد أنه يختلف قليلا!" 

جيل فيني/الناطقة باسم بلدية مدينة نيكسا: " في عام 2011، تضمن قانون الأمريكيين ذوي الإعاقة، تصنيف الكلاب حصرا كحيوانات مدربة لخدمة البشر، لذلك إذا قال شخص ما إن لديه قردا أو قطا أو ثعبان لخدمته، القانون لن يعترف سوى بالكلاب.  

تقول فيني إن الافعى شكلت خطرا على السلامة العامة، مؤكدة أنهم لو اتصلوا بشرطة نيكسا أو مكتب مراقبة الحيوانات، لأخذت الإجراءات المتطلبة

جيل فيني: "الإدارة لم تعرف كيف تتصرف لأنها لم ترد انتهاك حقوق أي شخص من الزبائن، وهذا شيء مفهوم... ولكن كان يمكن للزبون المتأثر الاتصال بالطوارئ... ليس من الضروري أن يرد الاتصال من أصحاب المطعم فقط."