على مساحة عشرين متراً مربعاً.. شاب يبتكر منزلا يتسع لطول شقيقه الأكبر

على مساحة 20 مترا مربعا.. شاب يبتكر منزلا لشقيقه

المتر المربع
نُشر يوم الجمعة, 04 سبتمبر/ايلول 2015; 06:51 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 12:08 (GMT +0400).
1:45

زاكاري هاملن، 19 عاماً، يضع التعديلات الأخيرة على تحفته الممتدة على 232 قدماً مربعاً.

زاكاري هاملن، 19 عاماً

"لكل جزء صغير أهميته، وبالنسبة لمعظم العمل فإن النتيجة مطابقة تماماً لما كان في ذهني منذ البداية". 

وهذا مهم للغاية حين يكون زبونك هو أخوك الأكبر البالغ طوله 193 سم 

ناثانيل هاملين، 20 عاماً

"كان همنا الأكبر أن لا أضرب رأسي". 

بعد أن تعب من دفع فواتير الإيجار العالية في وايتهورس، أوكل ناثانييل هاملين شقيقه الأصغر، وهو تلميذ نجار أن يبني له بيتاً. فبدأ زاكاري العمل بدون أي تخطيطات، وانطلق في تنفيذ مشروعه. 

زاكاري هاملن، 19 عاماً

"أعتقد أن أفضل طريقة لتتعلم، هي أن تخاطر وتعمل بنفسك. عليك أن تكون شجاعاً وتبدأ". 

ألواح  الصنوبر على الجدران وأرضيات الفلين، تعكس مدى الراحة في المكان، والأرائك المزدوجة تمنح مساحة للتخزين ولخزان المياه المرن. 

زاكاري هاملن، 1 عاماً

"يمكنك رؤية الطابق العلوي فور دخولك، ما يعطي انطباعاً بأن المنزل أعلى مما هو في الواقع". 

سقف المطبخ العالي البالغ 7 أقدام يساعد هو الآخر. 

زاكاري هاملن، 19 عاماً

"لقد ضحيت بارتفاع الدور العلوي لأحصل على مزيد من الارتفاع في الطابق الأسفل". 

المساحة الصغيرة لا تعني التقتير بوسائل الراحة. فهذا التلفاز 30 انشاً يمكن مشاهدته من أي مكان تقريباً.  

"يمكن أيضاً الطهو كما في فرن عادي، يمكن طهي ديك حبش". 

يقول زاكاري إن هذا المشروع يساعده في مهنته. 

"من كل النواحي هذا يجعل الأشياء أسهل بكثير". 

ناثانيل راض عن النتيجة

"بعد أن وضعنا بعض اللمسات الأخيرة على الفرن الخشبي والحوض وغيرها، أنا أشعر تماماً أنني في بيتي الآن"

آخر اللمسات ولكنها حتماً ليست الأخيرة وضع الألمنيوم من الناحية الخارجية لحماية المنزل خلال رحلته البالغة 2000 كم حتى مقصده الأخير في وايتهورس. 

ناثانيل هاملن:

في الطريق الكثير من الحصى وهي ليست جيدة في أفضل حالاتها