زميل ستيف جوبز في الجامعة وتأسيس آبل.. عشنا تجارب رائعة بعقاقير الهلوسة

زميل ستيف جوبز في الجامعة وتأسيس آبل..

منوعات
نُشر يوم الأحد, 11 أكتوبر/تشرين الأول 2015; 02:28 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 31 يوليو/تموز 2016; 03:46 (GMT +0400).
2:34

- كنت تتعاطى عقاقير هلوسة مع ستيف جوبز. هل يمكنك إرجاعي لأيام الجامعة؟ دعنا نعود بالزمن..

دانيل كوتك (موظف سابق فيأبل”): نعم.. كنا نستمع لفرقة سارجنت بيبر

- نعم، ما الذي كنتما تستمعان اليه، وكيف كان ذلك؟

كنا في مدينة بورتلاند، بكلية ريد. تعلمين بأن أول عام دراسي في الكلية مرحلة من الحياة يحاول فيها المرء اكتشاف العالم والأشياء التي تهمه.

- كيف التقيتما؟

كانت البيئة في كلية ريد بيئة بسيطة، فكان هناك الكثير من التسكع. لكننا طورنا صداقة، أنا وستيف جوبز، عندما اكتشفنا أن كلانا قرأ هذا الكتاب الرائع الذي يدعىكن هنا الآن - Be Here Now”. وهو متعلق بالمنشطات والروحانية. كان ستيف جوبز أعز أصدقائي في وقت من الحياة كنت أكتشف فيه كل هذا الأدب الشرقي. وفجأة، جرى إدخال المهلوسات في وسط ذلك المزيج من الروحانية التقليدية، وكان الأمر آسراً جداً.

- هل تتذكر أول مرة أخذتما عقاقير الهلوسة معاً؟

لا، كنا نتمشى فقط.. أعتقد أننا كنا نقوم ببعض النزهات.. أعتقد أننا خيمنا على الشاطئ. لا أستطيع تذكر إشعال النار. لا أتذكر ما فعلناه عندما أظلم المكان. أستطيع إخبارك بأن الوقت الذي كنت آخذ فيه العقاقير مع ستيف لم نكن نتحدث فيه كثيراً. كنا في مساحة تأملية.

- تحكى القصص عنكما، عندما جلستما في الكراج وعملتم على النماذج الأولية..

عندما سمعت أنه كان في بداية مشروعأبل، كان ذلك مفاجئة كبيرة لي. وقدمت المساعدة، دون أي مؤهل على الإطلاق. لكنني كنت سعيداً لتقديم المساعدة. أكثر ما كنت أقوم به هو فحص تلك اللوحات، ووصلها ببعضها، وإيصال الرقائق وفحصها. وكان ستيف يستخدم الهاتف في المطبخ في أغلب الوقت. لذلك كنت وحيداً في المرآب. هل كان عندي راديو، لا. لا أعتقد أنه كان عندي راديو.

- عندما كنتما هناك، هل أخذت أنت وستيف جوبز عقاقير الهلوسة أو واصلتما أخذ المنشطات؟ 

منذ بداية مشروعأبل، كان ستيف مركزاً جداً بطاقته لجعلأبلناجحة. ولم يكن في حاجة للمنشطات لفعل ذلك.