خلود عبدالقادر.. من بحر وتراث البحرين إلى حلم المجوهرات الراقية

من بحر وتراث البحرين إلى حلم المجوهرات الراقية

منوعات
نُشر يوم الثلاثاء, 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 04:56 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 26 ابريل/نيسان 2016; 07:51 (GMT +0400).
3:45

هوايتها لتصميم المجوهرات وحبها وتعلقها بتراثها مهّد الطريق للبحرينية خلود عبد القادر كي تصنع من اسمها علامة تجارية تتلألأ في عالم المجوهرات التقليدية والعصرية معا.

في عام 2010، انضمت خلود لبرنامج منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) الذي ساعدها على تطوير نفسها كسيدة أعمال لتحقق حلمها بالوصول إلى العالمية كمصممة مجوهرات متخصصة باللؤلؤ.  

تقول خلود إنها صممت أول سوار لوالدتها قبل بدء إطلاق شركتها بكلفة لا تتخطى 100 دينار (265 دولارا). ثم جمعت ما بين هوايتها في التصميم ورغبة والدها بدخولها مجال التجارة وافتتحت محل مجوهراتها (Curve Jewelry). اليوم وبعد ازدهار علامتها التجارية، يقدر حجم أعمال متجر خلود في السوق بثلاثة ملايين دولار حسب قولها.

وتستوحي خلود إلهام تصاميمها من البيئة المحيطة بها، كالمجوهرات البحرينية التراثية وأصولها العربية والإسلامية والموضة العصرية وعائلتها وأطفالها أيضا. فقد بدأت مجموعة مجوهرات "يهال" المخصصة للأطفال والتي تفضلها خلود عن غيرها من المجموعات، بعد أن استوحتها من أطفالها، وأضافت لمسة علامتها التجارية المميزة بوضع اللؤلؤ البحريني الطبيعي في تصاميم القطع.

عندما تفكر في مخططاتها المستقبلية، تطمح خلود أن ترى (Curve Jewelry) بين العلامات التجارية العالمية، لكي تحقق حلم والدها الذي حضها على دخول عالم التجارة، وتحقق حلمها كمصممة مجوهرات متخصصة باللؤلؤ الطبيعي.