شاهد: أشهر مصور في العالم يتعلق بعشق كوبا.. ويبحث بأزقتها عن زوايا نسيها الزمن

شاهد: أشهر مصور في العالم يتعلق بعشق كوبا

سياحة وسفر
نُشر يوم الأحد, 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 03:54 (GMT +0400). آخر تحديث يوم الاثنين, 24 أكتوبر/تشرين الأول 2016; 07:04 (GMT +0400).
2:00

بيتر تيرنلي: "عندما ألتقط صورة، أنا لا أحاول أن أملي على الناس ما يفكرون. أنا أريد فقط أن أعطيهم فرصة ليشعروا بما شعرت به".

بيتر تيرنلي يطارد لصورة أيقونية في حي سينترو هابانا في كوبا.

هو واحد من أشهر الصحفيين المصورين الأحياء في العالم، وفي الآونة الأخيرة، حول عدسته نحو كوبا.

“إحدى الأشياء الموجودة في واقع عالمنا اليوم هي العولمة. في كثير من الأحيان، أينما ذهبنا، تتشابه الأشياء والأماكن. ولكن الجميل في كوبا هو أن هذا لا ينطبق عليها."

التقى تيرنلي بمواطنين كوبيين يرقصون في مكان شاغر، بدأ بالعمل وهو يرقص مع أصدقائه الجدد.

إنها لحظة اختيار عفوية، وهذا النوع من اللقطات هو ما يرجع تيرنلي إلى الجزيرة كل مرة.

"بالنسبة لي هذا هو درس الحياة الجميل وهي الطريقة التي أود أن أعيش حياتي بها”.

استقرت حياة تيرنلي لعشرات السنوات على التقاط الصورة التي تجعل من الصراعات المعقدة شيئاً مفهوماً على المستوى الإنساني، من سقوط الاتحاد السوفياتي، لحرب الخليج، وحتى نهاية الفصل العنصري في جنوب أفريقيا. كان تيرنلي هناك.

ولكن خلال زيارته إلى هافانا في عام 1989، تعلق تيرنلي بكوبا.

أصدر تيرنلي كتابا جديدا لصور كوبا الخاصة به، وفي نوفمبر عرض عدداً من أعماله في متحف “بريمير آرت” في هافانا. يقول مسؤولو المتحف إنها المرة الأولى من نوعها لمصور الأمريكي منذ الثورة الكوبية.

"يذهب إلى جوهر المأساة البشرية، والحياة اليومية في كوبا، فهو يجعل من صوره منظراً طبيعياً أخاذاً وبقمة الإنسانية والاحترام والحساسية تجاه الواقع الكوبي".