شاهد.. عالم يركض من القطب الشمالي إلى باريس من أجل الحفاظ على المناخ

عالم يركض من القطب الشمالي إلى باريس للحفاظ على المناخ

منوعات
نُشر يوم يوم الاثنين, 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 09:08 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 02:21 (GMT +0400).
2:03

ايرلند موستر كنودسن، هو عالم مناخ من النروج، وهو يركض منذ حوالي أربعة أشهر.

يسمون هذه الرحلة "pole to paris". انطلقت من القطب الشمالي، والتقيتهم بعد ذلك بآلاف الكيلومترات هنا في شمالي فرنسا.

"اليوم سنقوم بحوالي 32 كلم من مونبيرج إلى كولونيا، وهو يوم طبيعي بالنسبة إلينا."

هو يحمل بدلاً واحداً من الملابس، ويلبس حتى الآن زوج الأحذية الرابع.

"في هذا الكيس كل ما أحمله".

اليوم ثماني ساعات تقريباً على الطريق عبر القرى والمزارع. ومقصده، قمة مناخية للأمم المتحدة cop21. وكانت معي دراجة لكي ألحق بهم.

ايرلند موستر كنودسن، من مؤسسي pole to paris:

"ما نحاول أن نفعله من خلال هذه الرحلات، ركضاً وعلى الدراجات عبر نصف الكرة الأرضية، هو جمع القصص من الناس عبر العالم. بالنسبة لي بدت المساحات في العالم أصغر عبر هذه الرحلة، حين رأيت أنه يمكن الانتقال عبر الركض فقط من المناطق القطبية حتى باريس."

خلال هذه الرحلة قطع حتى الآن 2100 كيلومتر على الطريق، قاضياً معظم نهاره بالركض. انطلق من القطب النروجي، كان الطقس جيداً بعض الايام، والبعض الآخر مثل اليوم، مثلج وماطر هنا في فرنسا. هو في طريقه إلى قمة cop21 المناخية ومعه كل القصص التي جمعها خلال رحلته.

"في القطب تتغير الأمور بسرعة، فالحرارة ترتفع أسرع بمرتين من المعدل العالمي. وهذا ستكون له نتائج كبيرة جداً، مثلاً على الغزلان والدببة القطبية وأيضاً على الناس الذين يعيشون في المنطقة. في باريس آمل أن نتمكن من متابعة هذا الطريق، ونأخذ خطوة أخرى، تكون خطوة كبيرة ومهمة في الاتجاه الصحيح."

الاعتداءات الارهابية الأخيرة في باريس لم توقفه، وإنما جعلته أكثر تصميماً على الوصول مع رسالة الأمل.