دواء يقي من الإيدز..فهل يمكنه الحد من الإصابة بالمرض الخطير؟

دواء يقي من الإيدز..فهل يمكنه الحد من الإصابة بالمرض الخطير؟

صحة وحياة
نُشر يوم الخميس, 03 ديسمبر/كانون الأول 2015; 05:07 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 07:43 (GMT +0400).
1:27

Prep هو اختصار لمصطلح "الوقاية الاستباقية من المرض"، وهو اسم حبة تؤخذ يومياً لمنع نقل فيروس نقص المناعة المكتسب، أي الإيدز.

وبحسب مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، يتعرض واحد من أربعة أشخاص مثليين للإصابة بالإيدز، ما يسلط الضوء على أهمية تناول "بريب".

وإذا تم تناول "بريب" يومياً، فإن نسبة الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب قد تنخفض إلى 90 بالمائة.

أدى الطبيب ديميتري داسكالادوس دوراً مهماً في جعل الدواء يحصل على مصادقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية كوسيلة للوقاية من العدوى بالإيدز في العام 2010.

"يعمل هذا الدواء على الوقاية من خلال تطوره في الخلايا التي يستهدفها فيروس نقص المناعة المكتسبة. فإذا دخل هذا الفيروس إلى الخلايا، سيواجه عائقاً يمنعه من نسخ شيفرته الجينية، ما يعني أنه لن يعود فيروساً يتكاثر في الجسم".

لكن هناك من لا يشارك هذه النظرة الإيجابية تجاه هذه الحبة الزرقاء.

مايكل وانستين هو رئيس مؤسسة الرعاية من الإيدز.

"إذا تعاطى الناس هذا الدواء، فسيتوقفون عن استعمال الواقيات الذكورية. وأشارت الدراسات التي صدرت حديثاً، إلى أن 50 بالمائة من الأشخاص أُصيبوا بالأمراض المنقولة جنسياً. وحتى نكون واضحين، هذه الحبة لا تحمي من العدوى بمرض الزهري أو مرض السيلان وغيرها، وهي أمراض منتشرة بشكل كبير".