شاهد: أضواء زينة عيد الميلاد يتحكم بها العالم بأكمله

أضواء زينة عيد الميلاد يتحكم بها العالم بأكمله

منوعات
نُشر يوم الأربعاء, 16 ديسمبر/كانون الأول 2015; 05:23 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 10:07 (GMT +0400).
1:54

كين وودز، خبير تقنية المعلومات، برمج أضواء منزله بحيث يستطيع أي أحد على شبكة الانترنت التحكم بها بكبسة زر على بعد ثلاثة آلاف ميل.

قد تبدو هذه زينة عيد الميلاد الاعتيادية، ولكن من يتحكم بهذه الأضواء بهذا الشكل العشوائي؟
نحن نفعل ذلك!
كين وودز، خبير تقنية المعلومات، برمج أضواء منزله بحيث يستطيع أي أحد على شبكة الانترنت التحكم بها بكبسة زر على بعد ثلاثة آلاف ميل.
نحن نفعل ذلك لأن الكثيرين يعتقدون أنه أمر مسل جداً.”
توجد اثنتا عشرة سلسلة أضواء بإمكانك التحكم بها، بإمكانك أن تشغل أضواء غرفة الجلوس، أو الدرج، أو حتى الشجرة الملونة، ولكن الأكثر شعبية هو ضوء المرآب.
في أي وقت، قد تجد مثلاً ١٦٧ شخصاً يتحكمون بالأضواء.
والكثير منهم يمضون ساعات على الموقع!
علق أحدهم،هذا مسل بشكل غريب
وعلق آخركان هذا بذات درجة إثارة انتظار الدهان حتى ينشف
وإن استمريتم باللعب فسترون زوجة كين تخرج من المنزل،
هناك آخرون يطبقون نفس البرمجة على شجرة الميلاد خاصتهم، ويحددون كلمة مرور لا يملكها إلا أشخاص معنين.
هذه الشجرة مثلاً، تمكنك من تشغيل أضوائها ونفخ لعبة هيللو كيتي وتشغيل أضواء الليزر بالغرفة أيضاً، مما يسلي الحيوانات الأليفة الموجودة في المنزل
كين بدأ أيضاً بشجرة الميلاد الداخلية، ولكنه حوّل البرمجة إلى الأضواء الخارجية التي لا يستطيع رؤيتها من داخل المنزل.
وبما أن الأضواء تُشغّل وتطفى كل ثانية، لا بد أن الجيران قد انزعجوا.
ليس لدينا أي جيران،
يقطن كين في ألاسكا, وتكلف فاتورة الكمبيوتر الذي يتحكم بالأضواء أربعمئة دولار في الشهر، وهو يقبل التبرعات!
يستمتع الناس بتشغيل وإطفاء ذات الضوء وممارسة الألعاب مع الآخرين.
 
"يضغط  أحدهم زر التشغيل مراراً وتكراراً بينما شخص آخر من الطرف الثاني من العالم يقرر أنه يريد إطفاء ذات الضوء.”