ملك "مطبخ الجحيم" الشيف غوردن رامسي ينسى أسلوبه القاسي في مقابلة مع CNN

غوردن رامسي يتحدث لـCNN عن هوس الطهاة بالسيطرة

منوعات
نُشر يوم الجمعة, 12 فبراير/شباط 2016; 01:22 (GMT +0400). آخر تحديث الثلاثاء, 26 ابريل/نيسان 2016; 09:08 (GMT +0400).
3:07

هذا هو الشيف غوردن رامسي، الذي اشتهر بعقد حاجبيه وأسلوبه القاسي مع المتدربين الطهاة، مستخدماً كل أنواع التعابير التي تخطر على البال.

وجه مشهور في عالم الطبخ.. ويدان تحضران أطباقاً من الطعام تسيل اللعاب.. هذا هو الشيف غوردن رامسي، الذي اشتهر بعقد حاجبيه وأسلوبه القاسي مع المتدربين الطهاة، مستخدماً كل أنواع التعابير التي تخطر على البال.. ولكن هذه الشخصية الصارمة التي اعتدنا مشاهدتها على التلفاز، تختفي عندما يطأ "الشيف الغاضب" بقدمه خارج عتبة مطبخه.

“أنا صريح عندما يرتبط الأمر بعملي، لأن هذا شيء أساسي. نحن نهتم بالزبائن، ولا يوجد شيء أسوأ من طهاة يقصرون في عملهم.”

“الطهاة هم أشخاص مهووسون بالسيطرة. نحن مخلوقات حساسة، صعبة الإرضاء، ونكره أن نأتي في المركز الثاني. وأعتقد أن أفضل وصف لمطعم "بريد ستريت كيتشن" هو أنه نسخة حديثة من غوردون رامسي في أفضل حالاته.”

 إذا، كيف يحرص الشيف رامسي على إرضاء زبائنه والمحافظة على نجوميته في عالم الطهاة؟

“أولا وقبل كل شيء: الشغف، ثانياً: الرؤية، وثالثاً: الثقة بالنفس والقدرة على تلقي الانتقادات.”

“أهم شيء بالنسبة لي لإنجاح تجربة "بريد ستريت كيتشن" هنا في نخلة دبي، هو تماشي الطعام والخدمة والأجواء والإضاءة وطريقة التقديم."

“الأشخاص الذين يعيشون في دبي يصعب إثارة إعجابهم، لأن توقعاتهم عالية جداً. كما أنهم أناس متنوعين بوجود الوافدين، والسكان المحليين، والسياح أيضاً. إنها سوق فريدة من نوعها، ويجب على الفرد أن يكون فريد من نوعه أيضاً حتى يعيش فيها.”

ولا تقتصر تجربة أشهر الطهاة الحائزين على نجوم ميشلين، على طهي الأطباق الغربية، إذ يحظى الطعام العربي بمكانة مميزة في قلبه ومعدته أيضاَ.

“عشت بعض أجمل وأروع التجارب العائلية مع أطباق عربية تفوق الخيال. وهذا هو سحر المأكولات العربية، سواء كانت ورق العنب المحشي، أو متبل الباذنجان، إنها أطباق مطبوخة من القلب.”

“هذه الثقافة العائلية، والمشاركة بتناول الطعام من طبق كبير، لمدة ساعتين أو ثلاث، أنا أعشق ذلك!”

ورغم حبه للمطبخ العربي المتنوع في أطباقه، إلا أن رامسي مازال متردداً حول بدء موسم من برنامجه الشهير Hell’s Kitchen أو مطبخ الجحيم في العالم العربي..

"هيلز كيتشن" في دبي .. أعتقد أنه قد يحقق نجاحاً باهراً، ولكنني متردد قليلاً بسبب الشتائم. أنتم لا تحبون كلمة "تباً" في هذا الجزء من العالم.. ولكنها عبارة مستخدمة، سواء في كرة القدم أو الطبخ أو في مجال الصحافة حتى! لذا فإنه من الطبيعي أن تتبادر هذه الكلمة سريعاً إلى لساني، وعادة أنا لا أشتم، ولكن الذين أعمل معهم يضطروني لفعل ذلك."