حملة تدعو إلى عدم استخدام "الجنس" في الترويج للمبيعات: النساء ليست سلعة

حملة تدعو إلى عدم استخدام "الجنس" في الترويج للمبيعات

منوعات
نُشر يوم الأربعاء, 17 فبراير/شباط 2016; 07:54 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 05:42 (GMT +0400).
2:26

#WomenNotObjects هي حملة تدعو العلامات التجارية لعدم جعل المرأة سلعة. CNN تواصلت مع جميع العلامات التجارية التي تظهر في هذا الفيديو، إلا أن بعضها لم تعط أي رد في هذا الشأن.

"أحب التضحية بكرامتي من أجل شراب روحي"

"أحب النوم مع شباب لا يعرفون اسمي"

مادونا بادجر: الفكرة من وراء هذه الحملة هو أخذ هذه الإعلانات التي تعرض فيها النساء كسلعة، وإعطاء هذه الإعلانات صوتاً، وتذكير المعلنين بأن هذا ما تقولونه لنا كنساء.. ثم قلنا، لا تحدثونا بتلك الطريقة.

(شاهد: الجانب المظلم لهوس المجتمع الياباني الجنسي بـ "طالبات الثانوية")

المذيع: يبدو أن ذلك ضرب وتراً حساساً، عندما كنتم تصنعون الفيديو هل توقعتم ردة الفعل التي ترونها الآن؟

مادونا بادجر: لم نتوقع ردة الفعل هذه لكنا كنا نأمل بها، أنا سيدة وكانت هناك نساء استخدمن كسلع في الإعلانات التي قمت بها في الاثنين وعشرين سنة الماضية.

(بالفيديو: بلاغ عن شخص كان يردد عبارة "داعش عظيم" أثناء ممارسته الجنس)

المذيع: أخبريني عن ذلك وعن علامة مارك آند مارك، ذلك الإعلان لا يزال إيقونيا حتى اليوم.

مادونا بادجر: بصراحة لم أملك أدنى فكرة في ذلك الوقت بمدى الضرر الذي أقوم به.

(من طفلة أجبرها زوجها على الدعارة... إلى أول امرأة تعمل كسائقة أجرة في الهند)

أحب عملي، فوظيفتي أنقذت حياتي، وأحب جميع الأشخاص الذين أعمل معهم، لكن إن كان ذلك يضر الناس فلا أريد القيام به بعد الآن.

المذيع: ما الذي تعنينه بقولك إن وظيفتك أنقذت حياتك؟

(هذه المرأة الباكستانية تكسر المحرمات الاجتماعية وتتحدى "التابو" بدراجتها النارية)

مادونا بادجر: أطفالي الثلاثة ووالداي قضوا في حريق في الخامس والعشرين من ديسمبر لعام 2011.

مادونا بادجر: لذا خسرت عائلتي بأكملها قبل 4 سنوات.

(لجنة بالأمم المتحدة: إيران تسمح بإعدام الفتيات وتزويجهن بعمر التاسعة والتمييز الجنسي قائم)

المذيع: عندما تفكرين في إعلان مثل هذا هل تفكرين أيضاً بأطفالك؟

مادونا بادجر: بالطبع، وأكثر من يتعرض للضرر هم الأطفال، فالفتيات ينشأن بفكرة أن ما يبدو عليه شكلهن أهم مما يشعرن به أو ما يمكنهم القيام به، والفتيان ينشأون بفكرة أن كل ما يهم هو شكل النساء.