بالفيديو: فتاة بحثت عن رفيق سكن فتعرضت لضرب مميت بحجة "دفاعه عن نفسه"

فتاة بحثت عن رفيق سكن فتعرضت لضرب مميت

منوعات
آخر تحديث يوم الاثنين, 22 فبراير/شباط 2016; 07:11 (GMT +0400).
1:45

بدت عليها علامات التحسن منذ يوم عيد الحب بعد أن تم الاعتداء عليها بالضرب من رفيقها في السكن

للمرة الأولى منذ تعرضها للضرب المبرح الذي أوصلها إلى شفير الموت في عيد الحب.
ظهرت على دانيال جونز ذات الـ 23 عاما علامات التحسن، لتفتح عينيها ولو لثوان لترى والدتها بجانبها بانتظار أي إشارة حياة منها.
ايمي نيكولوف/ والدة الضحية :” أستطيع رؤيتها تتحرك قليلا ويبدو عليها عدم الراحة وقد بدأت بتحريك يديها وهي تتنفس بصعوبة بأنابيب الأكسجين”.
يصفها أفراد في أسرتها بأنها محبوبة، ومهتمة ومستعدة دائما لمساعدة الآخرين.
ولكن إظهارها اللطف الكامل للغرباء ربما جعلها ضحية هذه الجريمة البشعة.
ايمي نيكولوف/ والدة الضحية :” كانت تبحث فقط عن رفيق للسكن”.
هذا الرجل هو رفيقها، بايرون ميتشل 35 عاما، والذي أقام مع دانيال لمدة أسبوع قبل أن يتهجم عليها، وهو الآن متهم بالشروع بالقتل.
في الواقع هو من اتصل بالشرطة وطلب النجدة وأخبرهم بأن دانيال هاجمته وقام بقتلها دفاعا عن النفس داخل شقتها وسط مدينة ميامي.
ايمي نيكولوف/ والدة الضحية :” دفاعا عن النفس ستكون عينه متورمة أو أنفه مكسورا، طوله قريب من 190 سنتيمتر ووزنه 73 كيلوغراما وهو قوي ولا يمكن أن تكون قد هاجمته.
وهو لا يعترف في تقرير الشرطة إنه رطم رأسها بالحائط وخنقها، ولكن شوه وجهها بطريقة معروفة لدى السفاحين”.
يعتقد الأطباء أنها ربما قد تتعرض لإصابة بتلف خطير في الدماغ.
لا تزال العائلة والأصدقاء يقومون بجمع التبرعات على أمل أن تستعيد ابتسامتها مجددا يوما ما.
ايمي نيكولوف/ والدة الضحية :” ربما هذا سيساعد شخصا آخر ويمكن أن يعيد التفكير لمرتين قبل أن يستضيف شخصا غريبا في بيته قبل التحقق من سجلاته أو التأكد من خلفيته الجنائية”.