بالفيديو: هكذا تشّجع طفلك العنيد على تجربة أطعمة مختلفة

هكذا تشّجع طفلك العنيد على تجربة أطعمة مختلفة

صحة وحياة
آخر تحديث الجمعة, 11 مارس/آذار 2016; 10:21 (GMT +0400).
2:07

وقت العشاء في منزل عائلة أوبانسهون هو حدث بحد ذاته.

إذ لطالما كانت الطفلة هاربر البالغة من العمر خمس سنوات صعبة الإرضاء فيما يتعلق بالطعام الذي تتناوله.
الأم: "عرّفنا هاربر إلى أصناف الطعام المختلفة بالطريقة التي أوصانا بها طبيب الأطفال، فقدّمنا لها الطعام بالتدرج، بداية بالحبوب، ومن ثمّ قمنا بإضافة الفاكهة، وبعدها الخضار، بالطريقة ذاتها التي تصرفنا فيها مع طفلتنا الأولى. لكن هاربر بقيت غير قادرة على تقبّل كثير من الأطعمة".

تابع.. تقرير سيغير مفاهيمك .. كيف تقوم بالاختيارات الصحيحة لنظام غذائي صحي؟

الطبيب روبر ويسكايند (طبيب أطفال): " أثناء تعريف الأطفال على الأطعمة المختلفة، نشجّع الأهالي على أن يدركوا أن الأمر قد يتطلّب من عشرة إلى خمس عشرة محاولة قبل أن يتقبل الطفل تناول صنف معين... حتى إن رفض الطفل تناول شيء عشر مرات، لا تتوقف عن محاولة عرضه له".

تابع أيضا.. هل تعلم..الصيام المتقطع يطيل العمر؟

ننصح الأهالي بعدم تحضير أطباق مختلفة لكل فرد من أفراد العائلة... فباستثناء الأوقات التي يتناول فيها الوالدان طبقاً غريبا جداً أو حارا جداً، ينصح بطهي وجبة واحدة لكافة أفراد العائلة، بحيث يرى الأطفال أبويهما وهم يتناولان الطبق، ويقومون بتقليدهم أو الأكل من أطباقهم"
أشجّع الأهالي على النظر إلى عادات أطفالهم الغذائية بشمولية أكثر. فحتى إن تناول الطفل الخضار مرتين أو ثلاث مرات هذا الأسبوع، فهذا يعتبر إنجازاً جيداً. لذا، لدى التعامل مع طفل صعب الإرضاء، السر هو المواظبة والإصرار، وعدم القلق، لأن الطفل سيحصل على العناصر الغذائية وسينمو جسده في أي حال".
الأم: "أقترح تقديم الطعام للأطفال وهم في مرحلة عمرية مبكرة جداً، وهم لا يزالون في بدايات مرحلة المشي... وإذا أردت أن يتناول أطفالك مزيداً من الخضار، أحرص على جعلها جزء من الحمية العائلية بشكل عام، وليس للطفل فقط".