هذه الخدعة المجنونة جعلت الحلفاء يحتلون صقلية

هذه الخدعة المجنونة جعلت الحلفاء يحتلون صقلية

منوعات
آخر تحديث الخميس, 21 يوليو/تموز 2016; 01:57 (GMT +0400).
1:56

في خضم الحرب العالمية الثانية، كانت قوات التحالف تخطط لمهمة سرية لغزو صقلية المحتلة من قبل النازيين.

لمشاهدة الفيديو الأصلي اضغط هنا. 

وبهدف إرباك الألمانيين ابتكروا خطة شجاعة وغريبة للغاية. خطة كانت ترتكز إلى نجاح رجل واحد في النهاية. رجل كان ميتاً.

في 30 نيسان أبريل 1943، اكتشف صياد سمك اسباني جثة جندي بريطاني على الشاطئ الاسباني. وكانت هناك حقيبة موثقة بمعصم الجندي الميت. أخذ النازيون الجثة وتفحصوا الرجل وما يحمله.

ما اكتشفوه أصابهم بالدهشة، فالجندي الميت كان يحمل رسائل، فيها تفاصيل دقيقة عن خطة الحلفاء لاجتياح اليونان.

المسؤولون النازيون بما فيهم هتلر نفسه، كانوا مقتنعين أنهم أمام أكبر اعتراض لعملية عسكرية في الحرب العالمية الثانية. وكانت المشكلة الوحيدة التي واجهها النازيون أن الجندي الميت وكل التفاصيل التي تشرح الاجتياح المزمع كانت حيلة خيالية صُممت لخداع الجيش الألماني.

أطلقت الفكرة مجموعة من رجال الاستخبارات البريطانية كانت تضم ايان فليمينغ. نعم، الرجل الذي كتب جيمس بوند.

لتنفيذ الخطة استحوذ الفريق على جثة رجل في الرابعة والثلاثين من عمره، كان قد توفي في الشهر السابق. وأعطوه لباساً عسكرياً وجواز سفر مزوراً وتذاكر للمسرح وصورة لفتاة، وحتى بعض التبغ لكي يبدو حقيقياً. انطلقوا من لندن الى اسكتلندا ووضعوه في غواصة، وبعد يومين تم وضع الجثة في المحيط حيث تم العثور عليها لاحقاً.

اقتنع هيتلر إلى درجة أنه نقل معظم قواته إلى اليونان تحضيراً للاجتياح القادم، اجتياح لم يحصل أبداً.

حين وصل الحلفاء إلى صقلية واجهوا مقاومة أقل بكثير، احتلوا جنوبي ايطاليا، ونجحوا بأن يغيروا مجرى الحرب، وذلك بفضل رجل ميت، وخطة مجنونة.