تعشق الطعام ولديك حساب "إنستغرام"؟ حوّل شغفك إلى أموال!

تعشق الطعام ؟ حوّل شغفك إلى أموال!

قصص نجاح
آخر تحديث السبت, 17 سبتمبر/ايلول 2016; 01:35 (GMT +0400).
2:02

إذا كنت ترغب باختبار قدرتك على ضبط النفس، جرّب تناول وجبة الغداء مع واحدة من أشهر عشاق الطعام في نيويورك الأمريكية على موقع "إنستاغرام".

وصلت وجبة الغداء أليكسا، لكن لا يمكننا تناولها بعد، صحيح؟
"لا، لا يمكننا تناولها. علينا تزيين الطاولة."
إذا كنت ترغب باختبار قدرتك على ضبط النفس، جرّب تناول وجبة الغداء مع واحدة من أشهر عشاق الطعام في نيويورك الأمريكية على موقع "إنستاغرام".
"إذا كان هناك مجال، أقف على الكرسي."
تبلغ أليكسا مارابون 24 عاماً، وتعتبر من الـ "مؤثرين" على موقع "إنستاغرام". ويتابع حسابها "EatingNYC" أكثر من مائتي ألف متابع، يترقبون وسمها "#foodporn"، لدرجة أن المطاعم في المدينة تتنافس للحصول على انتباهها.
"يدعوني عدد من المطاعم عندما يطلقون قائمة طعام جديدة، أو من أجل دعوتي لتجربة طعامهم ومشاركة صور وجبتي مع متابعيي، لأنها ستعطيهم ترويجاً كبيراً."
وحالياً تدير أليكسا شركة علاقات عامة لسلسة مطاعم "Roasted Pork"، كما حصلت على 50 ألف دولار عن طريق حسابها على "إنستاغرام"، من خلال نشر إعلانات لمنتجات مثل "أوريو" و"كيلوقز"... لكن قوة "إنستاغرام" لا تكمن فقط في الظهور.
"إنها طريقة رائعة لمتابعة طريقة تفاعل زبائننا مع نشاطاتنا المختلفة، وكيف يتفاعلون مع النكهات التي نضيفها إلى قائمتنا، ونعدّل قوائمنا استناداً على ما يحبّه الزبائن أكثر.
......
والنتيجة النهائية في حالة أليكسا: رائعة!
"أنا متحمسة جداً"
تمكّن تطبيق "إنستاغرام" من الحصول على أعداد كبيرة من المعجبين الوفيين المتابعين للطعام. بداية بحلوى الـ "كرونت"، والآن هذه.
"أشعر بأنني أريد أن أجلبها أقرب إلى الضوء حتى يتمكن المتابعون من رؤية الألوان. إنها تشبه الـ "كروسان" لكنها مختلفة قليلاً. إنها رائجة كثيراً."
ويشكل مؤثرو "إنستغرام" في نيويورك مجتمعاً متماسكاً، وتناول الطعام معهم هو تجربة لا تضاهى.
هل يحدث هذا دائماً؟
"نعم هذا ما يحدث"
"أعتقد أن المطاعم أكثر إدراكاً اليوم بأهمية تقديم أطباق تسر النظر."
"ويهتم الناس للطعام اليوم بشكل لم يسبق أن حصل من قبل