أسرار مذهلة.. هكذا تُصنع مؤثرات الأفلام الصوتية!

أسرار مذهلة لصناعة مؤثرات الأفلام الصوتية!

منوعات
آخر تحديث السبت, 28 يناير/كانون الثاني 2017; 11:47 (GMT +0400).
4:39

أغلب ما تسمعه في الأفلام يكون مؤثرات مفتعلة ولكن كيف يتم ذلك.. لنشاهد.

في هوليوود كل شيء سحري ومتخيل.
"القفازات بمشابك الورق هي أقدام الكلب."
حتى ما تسمعه.

لمشاهدة الفيديو الأصلي.. اضغط هنا
"نحن نروي القصص بالأصوات"
حين تشاهد فيلماُ، أغلب ما تسمعه يكون مفتعلاً، من صوت الخطوات على الثلج، إلى عاصفة رعدية صاخبة.
هنا في ستوديو "وارنر برذرز"، يمارس فنانو المؤثرات الصوتية حرفتهم، وإذا أدوا عملهم بشل صحيح، فإنك حتى لن تلاحظ.
أليسون مور: "الناس يعتبرون الصوت أمراً مفروغاً منه، ولكنك ستفتقده إذا لم يكن موجوداً"
المؤثرات الصوتية أو "فولي" هي فن الصوت، إنها صناعة الأصوات بالتزامن مع ما يحصل على الشاشة.
بدأ إرث جاك فولي في الصوت عام 1920، حين بدأت الأفلام الناطقة تجتاح هوليود. ومنذ ذلك الحين أصبحت صناعة المؤثرات الصوتية التي تضاف إلى الفيلم ما بعد الإنتاج تسمى فن فولي.
مور: "يتكون مسرح الفولي من أسطح مختلفة"
كريس موريانا: "هذا المشي على أوراق الشجر، أو في غابة...
للثلج، نستخدم عادة الرمل العادي، ولكي نضيف إلى ذلك، تسمعون أحياناً هذا الصوت المألوف، ونستخدم من أجله نشاء الذرة. آذانكم تسمع صوت الثلج، ولكنه رمل في الواقع.
هناك الأشخاص الثلاثة على المسرح، مهندس الصوت، وفنانا المؤثرات الصوتية، حيث من المهم أن يكون هناك فريق متعاون.
مور: "لدينا شريط يمر عبر الشاشة، وحين يصل إلى النهاية، نعرف متى يجب أن يبدأ هذا الصوت"
ماري جو لانغ: "إنها رقصة مثيرة للاهتمام، لا يوجد أي شيء لا يمكننا فعله هنا، من ناحية المخيلة.
نحن الآن في غرفة التحكم، حيث أعمل على الصوت. أسمعهم يؤدون مع الصورة، وأحاول ألا أنظر إليهم، لأني لا أريد رؤية ما يستخدمونه، أريد فقط أن أرى كيف سيبدو"
[That’s Amazing أعطى فريق فولي بعض لقطات الطقس، وطلب منهم تجسيدها]
[لقطة 1، مطر ينزل على قبعة]
حسناً ماري جو، لنبدأ"
مور: "الرياح مميزة لأنها عادة صوت ما تعصف فيه الريح"
[لقطة 2، مركب شراعي يعبر المياه]
موريانا: "أليسون سوف تستخدم معطف باتمان لتصدر صوت الأشرعة، وأنا سأصدر صوت المركب الذي يعبر المياه، حسناً لنبدأ"
ماري جو: "هناك لحظات رائعة، حين نحصل على الصوت المثالي، وهم لا يعرفون ذلك دائماً، ولكنني أعرف"
مور: "كيف كان ذلك ماري جو؟"
ماري جو: بدا رائعاً
مور: "حين يكون هناك عدة عناصر مناخية في المشهد، قد نؤدي كل شيء خاص في البداية، ثم نعود لنؤدي صوتاً عاماً.
لدينا مشهد هنا لشخص ينزل عبر شلال مياه، فأنا أؤدي صوت المعدن والحبل والمعدات.
كيف كان ذلك؟"
ماري جو: كان جميلاً.
إذاً سوف أسمع كل الأصوات معاً لنرى ما الذي حصلنا عليه."
مور: "نحن بالفعل نضع كل شيء في طبقات لكي يتمكن مهندس الصوت من مزجها كما يريد أن يسمعها، وأحياناً نقوم بأشياء مبالغ بها، لأنه علينا مقاومة الموسيقى وأحياناً الحوار، على أمل أن تبدو حين تسمعونها في منازلكم كما يجب أن تكون بشكلها الطبيعي."