هذا هو السياسي الذي أقنع أحزاب إسرائيل العربية بالعمل معا لأول مرة

هذا هو السياسي الذي أقنع أحزاب إسرائيل العربية بالعمل معا لأول مرة

الشرق الأوسط
آخر تحديث يوم الاثنين, 16 مارس/آذار 2015; 03:38 (GMT +0400).
1:53

يعتبر أيمن عودة نجما هنا.. ولكنه ليس يهودي. إنه مواطن إسرائيلي من أصل فلسطيني.. واحد من 2.6 مليون شخص في إسرائيل.

 

إنه وجه جديد وقوي في السياسة الإسرائيلية في بحر من الأحزاب اليهودية في حملة بجامعة عبرية.

هنا.. يعتبر أيمن عودة نجما.. ولكنه ليس يهودي. إنه مواطن إسرائيلي من أصل فلسطيني.. واحد من 2.6 مليون شخص في إسرائيل.

وفي يوم الانتخابات. قد تدفع مجموعته التي يطلق عليها اسم “القائمة العربية المشتركة” لايجاد توازن بالقوى في الكنيست.

وهذا يغير الكثير لبلد اشتكى بعض مواطينها من كونهم من الدرجة الثانية لعقود.

ويقول أيمن عودة إنه لا يمكن تجاهل هذا الموضوع مرة أخرى ويضيف إنه يريد إغلاق الفجوات الاجتماعية والاقتصادية بين العرب واليهود في هذا البلد.

ويعتبر أيمن من المحليين وهو موضع ترحيب في وادي النسناس في حيفا.

وبعد إقناع مجموعات صغيرة من الأحزاب العربية والإسرائيلية للعمل كفريق واحد أول مرة، يريد الآن من العرب التصويت للإطاحة برئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتنياهو، والذي يقول إنه الوقود للعنصرية والتفرقة في البلد.

يقول أيمن إن دافع الناس للتصويت هو الأمل للتغيير. ويضيف أن نسبتهم 20 بالمائة من المدنيين ومعا يمكنهم منعه من تشكيل حكومة.

ومع وجود بعض الشكوك إلا أن العديدين في وادي النسناي يعتقد إن أيمن قد يحدث فرقا.

وبينما يركز أيمن عودة على تحسين حياة الفلسطينيين في إسرائيل وأراض أخرى محتلة.. يحتاج لمساعدة اليهود الإسرائيليين ويقول إن العرب وحدهم لا يمكنهم جعل الديموقراطية قوية، بل يجب أن يعمل العرب واليهود جنبا إلى جنب.

وهذه رسالة تتردد في الجامعة العبرية، حيث بعض الطلاب اليهود ينضمون لمكافحة ما يسمونه بالتمييز المؤسسي.

وأما الآن فرسالة أيمن هي فرصتهم. من خلال إيجاد صوتهم واستخدام تصويتهم الذي قد يجعل من هذه الرؤية واقعا.