لحظة الإفراج عن 4 صحفيين فرنسيين كانوا رهائن في سوريا

الشرق الأوسط
آخر تحديث السبت, 19 ابريل/نيسان 2014; 05:37 (GMT +0400).
0:58

احتجز الصحفيون الفرنسيون منذ شهر يونيو/ حزيران العام الماضي، واثنان منهم وهما فرانسوا، الذي يعمل مراسلاً، وإلياس، الذي يعمل مصوراً، كانا في مهمة في سوريا من قبل محطة إذاعة "أوروبا 1" الفرنسية.

(CNN)-- تم إطلاق سراح أربعة من الصحفيين الفرنسيين الذين احتجزوا كرهائن في سوريا منذ 10 شهور بحسب ما أعلن مكتب الرئيس الفرنسي، السبت.

والصحفيون الذين تم الافراج عنهم هم إدوارد الياس، وديدير فرانسوا، ونيكولاس هينين، وبيير توريس، بصحة جيدة، بالرغم من الظروف القاسية التي عاشوها خلال فترة احتجازهم بحسب بيان الإليزية.

وقد نشرت شبكة التلفزة التركية DHA  صور فيديو للصحفيين بعد وصولهم إلى تركيا، ومن المتوقع عودتهم إلى فرنسا خلال ساعات بحسب ما ذكر قصر الإليزيه. وأضاف البيان أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند تلقى نبأ الإفراج عنهم "بارتياح كبير."

وقد احتجز الصحفيون الفرنسيون منذ شهر يونيو/ حزيران العام الماضي، واثنان منهم وهما فرانسوا، الذي يعمل مراسلاً، وإلياس، الذي يعمل مصوراً، كانا في مهمة في سوريا من قبل محطة إذاعة "أوروبا 1" الفرنسية. وقد فقد الاثنان في 6 يونيو/ حزيران في طريق حلب، بعد اجتيازهم الحدود التركية، بحسب ما أعلنت الإذاعة في حينها.

أما المراسل هينين، والمصور تورس قد أخذا رهائن بعد ذلك بوقت قصير، في 22 يونيو/ حزيران بحسب ما ذكرت وزارة الخارجية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وكان هينين في مهمة لمجلة " Le Point " وتلفزيون " Arte"، في حين كان تورس هناك لتغطية الانتخابات البلدية، كما قالت الخارجية.