منتج فيلم داعش: لست عميلا للدولة الإسلامية ومحاكمتي اغتيال للحقيقة

حصري
نُشر يوم يوم الاثنين, 13 أكتوبر/تشرين الأول 2014; 02:19 (GMT +0400). آخر تحديث الخميس, 25 ديسمبر/كانون الأول 2014; 03:49 (GMT +0400).
منتج فيلم داعش: لست عميلا للدولة الإسلامية ومحاكمتي اغتيال للحقيقة

(CNN)-- رغم مرور أسابيع عديدة عن ظهوره، مازال الفيلم الوثائقي "الدولة الإسلامية" الذي أنتجته شركة "فايس نيوز" في الرقة، معقل تنظيم داعش في سوريا، يسيل الكثير من الحبر.

وفي الآونة الأخيرة، تكررت الاتهامات للموقع وأيضا للصحفي الذي أعد الفيلم، "بتبييض صورة" تنظيم داعش، و"التنسيق" معه، كما نشب جدل أخلاقي حول حدود مهمة الصحفيين في مناطق النزاع، زيادة على رفع قضايا أمام المحاكم في حق الموقع والصحفي.

والصحفي هو مدين ديرية وهو بريطاني-فلسطيني عرف بعمله في أخطر مناطق النزاعات الحربية حيث بثت تقاريره المصورة من قلب المعارك وتمكن من الوصول إلى أخطر المناطق في إفريقيا والشرق الأوسط ونجح في ربط الصلة بأخطر الحركات المتمردة والمنظمات الجهادية من جبال أفغانستان حتى سيراليون في غرب إفريقيا.

وصوّر الشريط الحياة اليومية في الرقة تحت حكم تنظيم داعش، وتنقل بين "مؤسسات الدولة الإسلامية" وكيف تطبّق أسلوبها بدءا من الصلاة والتدريب و"الحسبة" و"القضاء" وانتهاء بالسجون التي تديرها والتي زارها مدين ديرية.

لكنّ أصواتا ترددت متهمة موقع "فايس نيوز" ومنتج الشريط بأنهما تنازلا عن الشروط المهنية والأخلاقية للعمل الصحفي. ومنهم من اعتبر العمل دعائيا، بل إنّ الصحفي المعروف لوران فان در ستوك  مثلا قال الشريط يجعلنا "أحيانا نشعر أن تنظيم الدولة الإسلامية نفسه هو الذي يصور المشاهد هذا يعني انه لم يسمح إلا لصحافيين يشاطرونه عددا من القيم بدءا بالدين بالذهاب معه-- لوران فان در ستوك-صحفي " إلى الميدان لتصوير الشريط.

لكنّ مدين، وفي حوار مع CNNبالعربية، نفى ذلك جملة وتفصيلا، قائلا إنّ " لا شك ان الحملة ان الحملة كانت كبيرة وأثّرت على عملي وحياتي الخاصة ومن المؤسف أن ينضم اليها صحفيين مرموقين ووسائل إعلامية لها ثقلها وكنت آمل من زملائي الصحفيين أن يقفوا معي ليس ضدي وأنا أواجه هذا الكم الهائل من الانتقادات واتهامات وصلت لحد العمالة للدولة الإسلامية وتسيير قضايا قانونية والتحريض ضمن صحف ومؤسسات ضدي ومنعي من دخول دول--مدين ديرية-منتج وثائق "الدولة الإسلامية" ."

وأضاف أنّه كان أول صحفي يلتقي جبهة النصرة وأيضا تنظيم داعش  كما أنه غطى الحروب في العراق وأفغانستان وسريلانكا، والحرب بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني، وحروبا في عدة دول أفريقية، وأحداث سوريا وليبيا وفلسطينواليمن وجنوب السودان، وأضاف "فكرة العمل الوثائقي لم تكن حديثة وأنا سبق وعملت في العراق ولي دراية بالدولة والتقيتهم في أعمال أخرى مثل وثائقي سوريا وطن القاعدة الجديد. لذلك فقد كان الأمر يسيرا. واتهامي واتهام فايس نيوز بتقديم عمل دعائي هو عار عن الصحة تمام بل قدمنا عملا يظهر حالة مفقودة لا يعرفها أحد فقط من التحليلات والخيالات الصحفية والدعايات وحاولنا قدر الإمكان أن نكون محايدين."

وبسؤالنا عن معنى "قدر الإمكان" قال مدين "الحقيقة كلمة فضفاضة جدا... وتعرفون أنّ الضحية الأولى في النزاعات هي الحقيقة. وأعتقد أنه ما من أحد في الأرض يدعي امتلاكها والمهنية تقتضي أن تكون محايدا قدر الإمكان. قدر الإمكان بمفهومها الأقصى وليس الأدنى."

وأضاف "كان لدينا ساعات طويلة من التصوير في عدة مناطق في "الدولة الإسلامية" وحرصنا قدر الإمكان على أن نقدّم قصة مقنعة صادقة بأمانة وصدق بعيدة عن التجميل ونقلنا الحياة في أراضي الدولة بحقيقتها وقلنا للمشاهدين هكذا يديرون مناطقهم وهكذا يعيشون وهكذا يتعاملون فلماذا يريدون منا ان نكذب ونقول عكس ذلك؟"

وذكر مدين أنه قام بعدة أعمال عن حركات التمرد بل من ضمنها أعمال عن "أعداء الدولة الإسلامية  مثل حزب العمال الكردستاني وكذلك حركات غير دينية في الشرق الأوسط وإفريقيا والتقيت كل فصائل الثورة السورية، وإذا شاهدت عملي الوثائقي (اليمن دولة فاشلة) تجد أنني التقيت الحوثيين والحراك الجنوبي واللجان الشعبية ولم ألتق تنظيم القاعدة لكن لو نظمنا لقاء مع القاعدة لقامت الدنيا ولم تقعد وهذا هو النفاق."

وبسؤاله عن كيفية تعامل تنظيم داعش معه وكيف دخل إلى الرقة وما إذا كانت هناك شروط سهّلت له ذلك، قال مدين ديرية إنّ تعامل التنظيم معه "كان ممتازا للغاية معي وتعامل معي عناصر الدولة معاملة ضيف وكنت أشاركهم المنازل والمقرات وأتجول معهم مع العلم أنه كانت لي الحرية أن أتجول لوحدي في الرقة وكل ما طلبته مني الدولة الاسلامية فقط برنامج عملي ولم يطلبوا الأسئلة أو أن نتفق على برنامج الأسئلة وكل الإدارات والمؤسسات التي ظهرت في الوثائقي وفي الأجزاء الخمسة كانت من اختياري وصدقا دخلت سجونهم دون ترتيب أو تنسيق طلبت وأخذوني فورا .. لقد عشت معهم وعرفت كيف يعيشون حيث لا يوجد مراتب وتفضيل بين عناصر الدولة يعيش القائد مثل الجندي ومرتب واحد للجميع ومستوى المنزل واحد."

لكنه أضاف "لم تكن هناك شروط بالمعنى الذي قد تقصدونه.. أي شروط تمس من أخلاقيات المهنة. أنا أختلف مع الدولة الاسلامية فكريا ولكن لا يعني ذلك أن أكذب بشأن ما عاينته. أنا قدمت عملا واقعيا وحقيقيا أزاح التأويلات والتكهنات عن الدولة والمؤسف أن الحقائق تنقلها وسائل الإعلام مغلوطة خدمة لأجندات وهذا اغتيال للحقيقة ووسائل الاعلام بحديثها اليومي عن الدولة الاسلامية تردد كلمات منقولة ومنتشرة أصلا وتقدم خبراء ليتحدث وهو لا يعرفها ولم يلتق أيا من أعضائها. وعندما اتيناهم بعمل استند على المهنية والحقائق وادلة رفضوا تصديق الحقائق. "

وأوضح " أبو إسلام مسؤول الفريق الذي كلف بمساعدتي وحمايتي قال لي أنت ضيف عزيز وأي شيء تريده أطلب ليس لعملك فحسب بل متعلقات شخصية لك وكانوا يحضرون الطعام يوميا من مطاعم مختلفة.. هذه هي الحقيقة."

غير أنّ مدين رفض التوسع في شرح الكيفية التي دخل بها الرقة مكتفيا بالقول إن عملية الدخول "مرت بمراحل معقدة واتصالات مكثفة." ويذكر أنّ التقارير أشارت إلى أن أبو موسى قتل الشهر الماضي في غارة للجيش السوري في الرقة.

وقال مدين إنّ كبار الصحفيين في العالم أثنوا على العمل المرشح لجائزة "النزاهة والشجاعة والاستقلالية لجائزة فرونت لاين كلوب" وفقا له، مضيفا أنّه يأمل أن تذهب الجائزة التي يعلن عنها الخميس، لعمله حول داعش "الذي حقق أعلى نسب مشاهدة وترجم إلى 28 لغة عبر العالم."

تغطية ذات صلة

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"","branding_ad":"MiddleEast_Branding","friendly_name":"منتج فيلم داعش: لست عميلا للدولة الإسلامية ومحاكمتي اغتيال للحقيقة","full_gallery":"FALSE","publish_date":"2014/10/13","rs_flag":"prod","section":["middle_east",""],"template_type":"adbp:content",}