عباس يدين مقتل 4 إسرائيليين في كنيس بهجوم بالفؤوس.. حماس تدعو لاستمرار العمليات ونتنياهو يهدد

الشرق الأوسط
آخر تحديث الثلاثاء, 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2014; 01:18 (GMT +0400).
0:57

قالت الشرطة الإسرائيلية إن كنيسا يهوديا في القدس تعرض لهجوم صباح الثلاثاء، أدى إلى مقتل أربعة من الإسرائيليين وجرح ثمانية، إلى جانب فلسطينيين شاركا في الهجوم بالأسلحة البيضاء، في أحدث تطور على صعيد أعمال العنف المتواصلة في المدينة منذ أسابيع.

القدس (CNN) -- قالت الشرطة الإسرائيلية إن كنيسا يهوديا في القدس تعرض لهجوم صباح الثلاثاء، أدى إلى مقتل أربعة من الإسرائيليين وجرح ثمانية، إلى جانب فلسطينيين شاركا في الهجوم بالأسلحة البيضاء، في أحدث تطور على صعيد أعمال العنف المتواصلة في المدينة منذ أسابيع.

وأكدت الناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية، لوبا سمري، بحديث لـCNN أن الإسرائيليين القتلى هم من المدنيين، مضيفة أن المهاجمين كانا يحملان الخناجر والفؤوس، وقد أردتهما الشرطة التي تواصل التحقق ما إذا كانا قد اصطحبا معهما مسدسات.

ووصف الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، بيتر ليرنر، الهجوم بأنه "عمل إرهابي" مضيفا أن المهاجمين اقتحما المبنى في حي "حار نوف" وهما يلوحان بالفؤوس، وأضاف أن القوى الأمنية طلبت من السكان ملازمة مساكنهم بهدف البحث عن مهاجم ثالث ربما يكون قد شارك بالعملية.

ويقع الكنيس المستهدف على مقربة من المكان الذي عُثر فيه الأحد على سائق حافلة فلسطيني، يدعى يوسف الرموني، مشنوقا حتى الموت، وقد قالت الشرطة إن الرموني قد انتحر، في حين أشارت عائلته إلى آثار لكدمات ودماء على ظهره، مشككة في رواية انتحاره.

من جانبه، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، إن الهجوم "نتاج التحريض الذي يمارسه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وحركة حماس في ظل صمت الأسرة الدولية" مؤكدا أن بلاده "سترد بمنتهى القوة" داعيا كبار المسؤولين الأمنيين في حكومته إلى اجتماع عاجل لتقييم الموقف.

من جانبه، علق الناطق باسم حركة حماس، سامي أبوزهري، عبر حسابه بموقع فيسبوك قائلا، في أول موقف للحركة: "عملية القدس هي رد فعل على جريمة إعدام الشهيد الرموني وعلى جرائم الاحتلال المستمرة في الأقصى، وحركة حماس تدعو إلى استمرار عمليات الثأر."

وفي رام الله، أدان رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، محمود عباس، الهجوم، وأكدت الرئاسة الفلسطينية أنها ترفض عمليات قتل المدنيين من أي جهة كانت، وهي "تدين اليوم عملية قتل المصلين التي تمت في أحد دور العبادة في القدس الغربية، كما تدين كل أعمال العنف أي كان مصدرها، وتطالب بوقف الاقتحامات للمسجد الأقصى واستفزازات المستوطنين وتحريض بعض الوزراء الإسرائيليين."

وفي السياق عينه، نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية عن مسؤول محلي جنوب نابلس قوله إن مجموعة من المستوطنين هاجموا مدرسة في محاولة للاعتداء على الطلبة، إلا ان الأهالي أجهضوا ذلك بعد مواجهات معهم.