تركي الفيصل لـCNN: داعش بالواقع "فاحش" ومصدر المرض الأسد والمالكي.. والمنطقة أمام سباق نووي

تركي الفيصل: داعش بالواقع "فاحش"

حصري
آخر تحديث الأربعاء, 18 مارس/آذار 2015; 03:37 (GMT +0400).
4:33

لندن، بريطانيا (CNN) -- قال الأمير السعودي تركي الفيصل، الرئيس الأسبق للاستخبارات وسفير بلاده الأسبق بواشنطن، إن موقف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الرافض لقيام دولة فلسطينية "غير مفاجئ" بالنسبة له، مؤكدا أن مواقفه حيال إيران تختلف جذريا عن نتنياهو لجهة دعوته لمنطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل، بما في ذلك ترسانة تل أبيب، وندد بتلميح وزير الخارجية الأمريكية إلى إمكانية التحاور مع نظام دمشق، واصفا داعش بـ"فاحش."

أمنبور: نتنياهو قال إنه بحال فوزه بالانتخابات فلن يكون هناك دولة فلسطينية فما رأيك؟ 

تركي الفيصل: أتمنى ألا يحصل ذلك، لأنه بحال عدم قيام دولة فلسطينية فستكون النتيجة وجود دولة واحدة هي إسرائيل تضم خمسة أو ستة ملايين فلسطيني فماذا سيفعل آنذاك؟ هل هذا هو الإرث الذي يريد تركه لأبنائه وأحفاده؟ لا أعلم! 

أمنبور: هناك أشخاص مثلك ومثل ملك الأردن كانوا يؤمنون بأن نتنياهو قادر على التوصل إلى اتفاق سلام، هل تشعرون بأنكم تعرضتم للتضليل؟

تركي الفيصل: لم أكن على الأطلاق من بين الذين آمنوا بإمكانية قبول نتنياهو لحل الدولتين، وكنت قد توصلت لهذا الموقف بناء على أقواله وأفعاله، وبالنسبة لي فما توقعته يحصل، وإذا كان هناك من تعرض للتضليل فأنا أتمنى أن يكونوا قد استفاقوا الآن.

أمنبور: ولكن في ظل أحداث المنطقة وصعود داعش وتحركات إيران ألا ترى أنك أنت ونتنياهو تتحدثان بنبرة واحدة؟

تركي الفيصل: كلا على الإطلاق، لأن نبرته مختلفة بالتأكيد عن نبرة العالم العربي أو نبرتي التي تشدد على حل الدولتين بناء على مبادرة الملك عبدالله لعام 2002. بالنسبة لداعش فأنا لا أحب استخدام هذا المصطلح فلا صلة لهم بالإسلام ولا يحكمون سوريا والعراق، إنما اسميهم فاحش.

أمنبور: تقول إنك لا تتحدث بنفس النبرة مثل نتنياهو ولكن هناك توافق حول الملف الإيراني، فنتنياهو يعتبر أن عدم التوصل إل اتفاق معها أفضل من توقيع اتفاق سيء وانت تقول ذلك أيضا؟

تركي الفيصل: لقد قلت ذلك ولكن في إطار رؤية أفضل تقوم على طرح جعل منطقة الشرق الأوسط خالية تماما من أسلحة الدمار الشامل، بما في ذلك تخلي إسرائيل عن ترسانتها النووية، ولا أظن أن نتنياهو سيسرّ بذلك، وأرى أن مسار المفاوضات مع إيران يتحرك بصورة خاطئة منذ بدايته، لأنه يتعامل مع القضية الإيرانية بمفردها دون الاعتناء بملف أسلحة الدمار الشامل بالمنطقة ككل، وبالتالي فإن أي اتفاقية مع إيران سيفتح الباب أمام سباق تسلح بالمنطقة؟ 

أمنبور: إذا أنت قلق من سباق تسلح نووي إقليمي؟

تركي الفيصل: أجل على المستويين الإقليمي والعالمي أيضا.

 

أمنبور: أنت لا تريد تقوية داعش، ولكن القوى البرية الوحيدة التي تقاتل داعش اليوم هي إيران والمليشيات الشيعية التي تدعمها، فمن سيقاتل داعش إذا لم تكن السعودية أو أمريكا ترغب بإرسال قوات برية؟ 

تركي الفيصل: وزير خارجيتنا قال إنه بحال كان هناك جهد دولي لإرسال قوات برية لقتال فاحش فإن السعودية ستشارك بالتأكيد، نحن نساهم أصلا في التحالف الجوي دون تردد وقد كان من الضروري منذ البدء إرسال قوات برية، لكن التردد كان من جانب أمريكا والدول الأوروبية، ولكن بحال كان هناك رغبة وإرادة بإرسال قوات برية فإن هناك الكثير من الدول العربية التي سيسرها المشاركة. 

أمنبور: لقد كنت من بين الذين انتقدوا الولايات المتحدة والإدارة الأمريكية بسبب الموقف من سوريا وترددها بالتحرك مع اختراق النظام لخطوطها الحمراء، فهل مازلت عند نفس وجهة النظر بالنسبة لدورها بقتال فاحش كما تصفها؟ 

تركي الفيصل: فاحش هي العارض الظاهر للمشكلة التي تواجهها المنطقة، أما المرض فهو يكمن في دمشق وفي الطريقة التي يتعامل بها بشار الأسد مع شعبه ويقمعه بطريقة وحشية، وهناك اليوم تقارير عن قصفه للسكان ببراميل متفجرة تحتوي على مادة الكلورين. كما كان المرض يكمن في بغداد خلال تولي نوري المالكي رئاسة الحكومة، والذي سمح لفاحش بالظهور والسيطرة على الأراضي العراقي، والعلاج يكون للمرض وليس لعوارضه، وقد شعرت بالصدمة عندما سمعت بالأمس السيد كيري وهو يشير إلى ضرورة التحاور مع الأسد.

أمنبور: كنت سأسلك عن الموضوع، هل هذا بداية حوار؟

تركي الفيصل: كلا على الإطلاق، وهذا ليس موقف السعودية فحسب بل إن الشعب السوري هو أكثر من شعر بالإهانة على يد بشار الأسد، ولذلك هو يقاتله الآن، وقيام أمريكا اليوم بالتحاور مع شخص ارتكب أكثر من 250 ألف جريمة قتل أمر لا يصدق أبدا.