داعش يحارب المستقبل ويبيد الماضي.. ماذا بعد تدمير مدينة النمرود؟

داعش يحارب المستقبل ويبيد الماضي.. ماذا بعد تدمير مدينة النمرود؟

الشرق الأوسط
آخر تحديث الثلاثاء, 14 ابريل/نيسان 2015; 12:44 (GMT +0400).
2:03

أكثر من ثلاثة آلاف عام من التاريخ.. تم تفجيرها في ثوان..

هذا الفيديو بثه تنظيم داعش.. وهي مشاهد لم تتمكن شبكة سي ان ان من التأكذ من صحتها بصورة مستقلة ولكنها تظهر التنظيم المتشدد وهو يدمر نمرود.. إحدى أهم المناطق الأثرية في العراق

وقد استخدم عناصر التنظيم أنواعا مختلفو من الأدوات والآليات لتدمير هذه الآثار والجدران التي تبقت من الحضارة الآشورية .. والتي كانت نمرود عاصمتها

وتقف هذه الآثار منذ القرن الثالث عشر قبل الميلاد.. وقاومت الكثير من الحروب ولكنها اليوم دمرت من قبل هؤلاء المسلحين... وعلى الأرجح خلال أقل من يوم واحد

وقد أطلقت الأمم المتحدة على ما يقوم به تنظيم داعش من تدمير للآثار في العراق وسوريا .. بجرائم حرب.

من ناحية أخرى.. هاجم عناصر داعش واحدة من أبرز محطات تكرير النفط في العراق في بايجي.. وتعترف الحكومة العراقية إن داعش تمكن من الدخول إلى المحطة.. ولكن القوات العراقية تسيطر الآن على الوضع

ولكن في مناطق أخرى.. يشهد التنظيم هزائم متكررة وذلك بسبب الضربات الجوية المستمرة، والتنظيم الذي بدأت تشهده القوات العراقية

ورغم ذلك كله.. لا زالت مقاطع فيديو كهذه يدمر فيها عناصر تنظيم داعش المناطق الأثرية تظهر على الدوام

ففي هذا التسجيل، الذي لم تتمكن سي ان ان أيضا من التأكذ من صحته... يظهر عناصر داعش وهم يدمرون محتويات متحف الموصل . إذ قاموا بتكسير تحف وتماثيل وغيرها

ولكن حتى الآن... لا يوجد ما يمنع داعش من الاستمرار في تدمير هذا التراث العراقي الغني

وفيما يبدو من الواضح أن داعش يخسر معركته العسكرية في العراق

لا زالت معركته في تدمير الإرث التاريخي للمنطقة قوية جدا