مخاوف دولية من تدمير آثار تدمر السورية على يد تنظيم داعش

مخاوف دولية من تدمير آثار تدمر السورية

الشرق الأوسط
آخر تحديث الخميس, 21 مايو/أيار 2015; 11:14 (GMT +0400).
1:24

مع انسحاب الجيش السوري من تدمر وسقوط المدينة بيد تنظيم داعش، يبدو أن الآثار المعروفة عالميا في المدينة ستقع تحت يد التنظيم، مما يزيد المخاوف الدولية بأن يكون مصير تدمر مشابها لمصير مناطق أثرية أخرى في العراق وسوريا.

تقصف طائرات الجيش السوري معاقل تنظيم داعش في مدينة تدمر على بعد كيلومترات من المدينة الأثرية القديمة وهي ضمن قائمة اليونسكو للمواقع الأثرية العالمية وتحتوي على آثار تعود إلى القرن الأول للميلاد ..

المدينة تعيش اليوم تحت تهديد تنظيم المتشدد

ويسعى الجيش السوري إلى ردع عناصر التنظيم

وقد تأثرت المدينة القديمة بالحضارات الرومانية واليونانية والفارسية ولكنها على ما يبدو اليوم ستسقط تحت براثن تنظيم داعش

وقد نشر التنظيم هذه الصور على الإنترنت يظهر فيها مقاتلوه وهم في داخل المدينة

وفيما يؤكد الجيش السوري عزمه إرسال تعزيزات عسكرية إلى أرض المعركة .. يرى مأمون عبد الكريم رئيس دائرة المتاحف والآثار أنه لا يجب المجازفة في هذه القضية.. إذ يجب نقل هذه القطع الثمينة إلى مناطق آمنة

وكان تنظيم داعش قد قام بتدمير مجموعة من الآثار والقطع الثمينة في العراق وسوريا . إذ قام بنشر فيديو عناصره وهم يدمرون قطعا أثرية في متحف الموصل وفيديو آخر لتفجير بلدة نمرود القديمة ...وسط تخوف دولي من أن يكون مصير تدمر ذاته في حال تغلب داعش على عناصر الجيش السوري

إيرينا بوكوفا / المدير العام لمظمة اليونسكو: "لا أدري ما الذي سيحصل في تدمر .. نحن قلقون جدا. ونأمل ألا يتم تدمير هذه الأماكن الأثرية."

مضى على معركة تدمير نحو أسبوع ..وعلى ما يبدو أصبح داعش أقرب إلى السيطرة على هذه المدينة وبالتالي محو الحضارة الثمينة التي عاشت فيها كما فعل مع مدن أثرية أخرى