صيف جديد يحل على غزة.. وأطفالها لا زالوا يعانون أثار الحرب

صيف جديد يحل على غزة.. وأطفالها لا زالوا يعانون

الشرق الأوسط
آخر تحديث يوم الاثنين, 01 يونيو/حزيران 2015; 10:56 (GMT +0400).
2:30

لا ينسى العالم الأطفال الأربعة الذين قتلوا على شاطئ غزة خلال الحرب الإسرائيلية الصيف الماضي، وحتى من بقي من بين هؤلاء الصبية، لا زال يعاني الآثار الجسدية والنفسية لتلك الحرب.

عاد الصيف إلى غزة ثانية .. ويبدو الفرح على منتصر بكر .. الصبي في القميص الأخضر

فالصبية اجتهدوا لدفع القارب إلى البحر وركوبه بين أمواج البحر.. وسط ابتسامات لا تتوقف

ولكن الواقع والحقيقة تختلف عما يدور حاليا بين هؤلاء الأولاد

فقبل 10 أشهر على هذا الشاطئ.. كان هذا هو حال منتصر

تغطيه الدماء بفعل هجوم إسرائيلي

أخوه وثلاثة من أبناء عمه الذين كانوا يلعبون الكرة معه قتلوا

هل يمكن أن ترينا أين أصبت حين سقطت القنابل؟

يرينا منتصر ذراعه.. ويقول إن ظهره يؤلمه أيضا .. ولكن الألم ليس في جسده فحسب بل وعقله أيضا

تذكر ذلك اليوم؟ ما الذي تذكر حدوثه في ذلك اليوم؟

لا يمكنه الحديث عنه .. ويعاني في سبيل التركيز

والده، إيهاب، يقول لنا إن الهجوم غير من ابنه كثيرا .. فهو غاضب ولا يستطيع النوم وتراوده الكثير من الكوابيس.

ويضيف الوالد بأن الطبيب أعطاه بعض الأدوية لتهدئته .. ولكن لا أحد يستطيع أن يحسن من وضعه

هنا عند مقبرة العائلة يرينا إيهاب المكان الذي دفن فيه الأطفال . فلستة أجيال. دفن أموات عائلة بكر هنا .. فالموت أصبح جزءا من حياتهم.. ولكن هذه المرة كانت مختلفة .. فألم خسارة الابن لا يعوضه شيء..

خلال يوم واحد من هجوم الصواريخ على الشاطئ .. قالت إسرائيل إنها ستجري تحقيقا دقيقا لمعرفة ما جرى .. وقد أظهرت نتائج التحقيق الأولية أن الهدف الأساسي كانت موقعا تابعا لحماس .. وحقيقة سقوط قتلى من المدنيين هي أمر مأساوي

حتى اليوم، لا زالت السفن الإسرائيلي تبحر قرب شواطئ غزة .. فيما لا تزال التحقيقات جارية حتى اليوم

وهنا في الميناء.. يرينا إيهاب بعضا من قوارب الصيد التي تعود لعائلته التي تعتبر الأشهر في الصيد بقطاع غزة

يقول إيهاب إن عائلته تمتلك نحو ألف من قوارب الصيد الصغيرة .. ونحو 25 قاربا من قوارب الصيد الكبيرة

ومنذ الهجوم.. فقد إيهاب شغفه وحبه للصيد فقاربه ساكن في محله .. ويلقي باللوم على إسرائيل في القصف الذي دمر عائلته .. ولكنه أيضا يلقي باللائمة على القادة الفلسطينيين الذين لا يسعون من أجل السلام

منتصر أيضا يرغب بمستقبل أفضل

هل ترغب بأن تصبح صيادا كوالدك يوما ما؟

إنه حلم.. ولكن لو أراد أن يدركه فهناك من عليه أولا تخلصه من كوابيسه التي لا تتركه