عام على سقوط الموصل في قبضة داعش.. هل يعود اللاجئون إلى منازلهم؟

عام على سقوط الموصل.. هل يعود اللاجئون إلى منازلهم؟

الشرق الأوسط
آخر تحديث الثلاثاء, 09 يونيو/حزيران 2015; 11:05 (GMT +0400).
2:28

كانت مدرسة في يوم ما.. لكنها تحولت إلى منزل اليوم يضم أربعة وثمانين عائلة مسيحية هربت من الموصل، بعد عام من سيطرة داعش على المدينة.

من داخل المطبخ المؤقت بالمدرسة طلبت فريال عبدالكريم المساعدة من أي شخص قادر على ذلك

وقام الجميع بتقديم طلبات للهجرة دون أن يحالفهم الحظ

تعيش هذه العائلات على التبرعات الخاصة من مجموعات الإنقاذ الدولية

سقطت الموصل في يد داعش قبل عام، ومنذ ذلك الوقت تنقل هؤلاء الأشخاص من مكان إلى آخر وانتهى بهم المطاف في هذه المدرسة المهجورة ببغداد، ويشك الكثير من إمكانية رجوعهم إلى منازلهم بعد أحداث العام المنصرم.

في الأيام الأفضل كان يمكن القيادة من الموصل إلى بغداد في نصف يوم، لكن تحت قبضة داعش فإنها قد تستغرق أكثر من ذلك بكثير.. وتهكم لؤي شوكة وهو أحد مخضرمي الجيش من الرجوع مجددا.

لؤي شارك في قتال الإيرانيين والأمريكيين، لكن داعش عدو ذو نظام مختلف كلياً.

وبعد سقوط الموصل دفع مقاتلو داعش القوات العراقية خارج مساحات شاسعة من العراق، وبعض البلدات مثل تكريت وبيجي تم استعادتها مجددا، لكن غيرها مثل الرمادي سقطت في يد داعش.

ولا يستطيع هؤلاء اللاجئون من الموصل سوى الأمل بأن المد سينقلب بطريقة ما لصالحهم، أو أن باباً من بعيد سيفتح لهم أفاقا جديدة.