بالفيديو.. القوات العراقية: لا نريد تدريبات أمريكية بل نحتاج الأسلحة

القوات العراقية: لا نريد تدريبات بل نحتاج الأسلحة

الشرق الأوسط
آخر تحديث الجمعة, 12 يونيو/حزيران 2015; 12:07 (GMT +0400).
2:25

اللواء جمعة عناد في الجيش العراقي منذ سبعة وثلاثين عاما، ويقول إن ما يحتاج العراق إليه بشدة هو السلاح وليس التدريب ويشدد على أن الرد الأمريكي ضد داعش كان غير جاد بأحسن تقدير.

طاقم مدفعية الهاوتزر هذه في الجيش العراقي يستعد لإطلاق النار.

 الهدف هو بلدة الصينية غرب بيجي التي يسيطر عليها والتي يحتدم فيها القتال  مع داعش. 

المدفعية وذخائرها أمريكية الصنع. 

الولايات المتحدة قالت إنها سترسل أربعمائة وخمسين جنديا إضافيا في جهود لتدريب الجيش العراقي .. لكن عند التحدث إلى قادة الجيش العراقي نسمع تأكيدات منهم بأن ذلك قطرة في بحر مما يحتاجون إليه.

القوات العراقية هي مزيج من القوات الحكومية ووحدات الحشد الشعبي، وكانت تقاتل داعش لاستعادة السيطرة على بيجي ومصفاة النفط المجاورة. 

المسؤولون في بغداد قالوا لشبكتنا إن معظم البلدة تقع تحت سيطرة القوات الموالية للحكومة حاليا، لكن عندما ذهبنا إليها لم تبد مؤمّنة جداً.  

وقال أحد القادة إن داعش لا يزال يسيطر على نصف بيجي رغم أنه في حالة دفاعية.

اللواء جمعة عناد في الجيش العراقي منذ سبعة وثلاثين عاما، ويقول إن ما يحتاج العراق إليه بشدة هو السلاح وليس التدريب ويشدد على أن الرد الأمريكي ضد داعش كان غير جاد بأحسن تقدير. 

وشاركه بالرأي القائد بالحشد الشعبي، أبومهدي المهندس، الذي تدرب على يد إيران. 

وأشار مسؤولون أمريكيون أن هذا نتيجة النقص في الجيش العراقي الذي يقوم بما هو فوق طاقته.

ومهما كان السبب، وبعد عام من قتال داعش، لا يمكن للعراق تحمل المزيد من الهزائم.