شاهد.. الجيش الإسرائيلي يهدد بتدمير قرية فلسطينية من "الخيم"

الجيش الإسرائيلي يهدد بتدميرقرية فلسطينية من الخيم

الشرق الأوسط
آخر تحديث الخميس, 23 يوليو/تموز 2015; 11:59 (GMT +0400).
2:20

في واد صخري جنوبي القطاع الغربي، وبالقرب من مستوطنة إسرائيلية بنفس الاسم، تقع القرية الفلسطينية سوسيا.

إنها مجرد مجموعة من الخيم، لكنها مصدر لخلاف في العالم.

يقوم السكان هنا بإمضاء الوقت تحت الشمس الحارة، ينتظرون في قلق، فيمكن أن تدمر إسرائيل منازلهم.

أريك أشرمان (منظمة أحبار من أجل حقوق الإنسان): "في أي يوم، وفي أي وقت يمكن أن تأتي الجرافات وتمسح هذا المكان من على الخريطة".

لسنوات، قامت منظمة "أحبار من أجل حقوق الإنسان" بالعمل لمنع ذلك.

يقول أشرمان إنه توقف عن عدّ المرات التي دُمرت فيها سوسيا بالكامل أو جزئياً.

السكان لا يريدون مغادرة أرضهم بحسب تعبيرهم. لكن إسرائيل منعتهم من البناء فيها بسبب البنية التحتية للقرية غير المناسبة، ولأن السكان لا يملكون الأرض.

مؤخراً، تم رفض طلب القرية لحُكمٍ قضائي لإيقاف تسوية المكان.

ويشير لنا ناصر نوجا للأماكن المقرر تدميرها.

يقول لي إن ١٥٠ فلسطينياً من ضمنهم ٤٥ طفلاً، سيكونون من دون مأوى لو تم جرف القرية.

العديد من منشآت هذا المجتمع تم التبرع بها من قبل دول الاتحاد الأوروبي. فمثلاً، ألواح الطاقة الشمسية هذه هي هدية من ألمانيا. كما يحاول المجتمع الدولي الآن إنقاذ القرية.

دعا الاتحاد الأوروبي إسرائيل لإيقاف الخطط التي تعتبر "إخلاء جبري للسكان وتدمير لمنازل الفلسطينيين".

وتدخلت الولايات المتحدة أيضاً.

جون كيربي (وزارة الخارجية الأمريكية): "تدمير القرية الفلسطينية أو أجزاء منها، وطرد الفلسطينيين من منازلهم، سيكون أمراً ضاراً واستفزازياً.

سيلفان شالوم (وزير الداخلية الإسرائيلي): "لو أن شيئاً ما سيحدث، فإنه سيكون بعد التصريح به من قبل محاكمنا".

تقول السلطات الإسرائيلية إنهم التقوا بالسكان لإيجاد "حلول بديلة".

لكن السكان يقولون إن البديل المقترح هو الانتقال لمدينة فلسطينية قريبة، وهو أمر لن ينجح.

رجل: "يطرحون علينا بدائل… أراضي دولة… أي دولة؟ البديل الذي طرحوه هو أرض مملوكة لإخواننا".

أخذ السكان على أنفسهم عهداً بإعادة بناء سوسيا في حالة تدميرها.