متطوعون وعلماء ينقذون تاريخ سوريا من داعش تحت النار

متطوعون وعلماء ينقذون تاريخ سوريا من داعش تحت النار

الشرق الأوسط
آخر تحديث الخميس, 20 اغسطس/آب 2015; 02:25 (GMT +0400).
2:20

حماية تاريخ سوريا من داعش.

نرى هنا جهود وزارة الآثار السورية لحماية تراث بلد بأكمله أثناء الحرب الأهلية. يقوم هؤلاء المتطوعون بفهرسة هذه القطع الأثرية الصغيرة والتي عثر عليها في أماكن مختلفة من البلد، وبالطبع فإن بعض هذه الأماكن يسيطر داعش عليها. جميع القطع ستحصل على رقم، وبعدها تنقل هنا ليتم تصويرها.

المتطوعون هنا قاموا بعمل رائع، فقد أنهوا فهرسة أكثر من 150 ألف قطعة، 35 ألف منها تعود الى تدمر. يعمل المتطوعون في ظروف قاسية، فقد سقطت قذائف هاون على هذا المبنى سابقاً، وقتل العديد من العلماء، لكنهم ما زالوا يأتون هنا يومياً تقريباً لمواصلة العمل.

ما يقومون به في الجانب الآخر مهم جداً أيضاً، حيث يجدون طرقاً جديدة لتعبئة القطع ليتأكدو من بقائها آمنة، حتى تعود للمتاحف مرة أخرى أو بانتظار بناء متاحف جديدة.

هناك أنواع مختلفة من القطع التي يتم تعبئتها هنا، فاذا نظرنا لهذا الصندوق مثلاً، نجد العديد من الجرار والمزهريات القديمة التي قيل لنا إنها تعود لحوالي 4 آلاف عام وعثر عليها في دير الزور. وتعكس هذه القطع والآثار الرائعة حضارة هذا البلد الثرية.

ما تجده هنا هو أمر مهم جداً بالنسبة للمجتمع الدولي، حيث تجدون العشرات من التماثيل النصفية التي تعود الى تدمر، وقد عثرت عليها الحكومة اللبنانية بعد تهريبها الى خارج تدمر الخاضعة الى سيطرة داعش، وأعيدت الآن الى هنا.

قام الناس هنا بفهرسة ما مجموعه 400 تمثال وتمثال نصفي تقريباً، وحوالي 600 مزهرية كلها تعود الى تدمر. لذلك فإن هذه العملية تعتبر كبيرة وتجري في ظروف قاسية أيضاً.