الشارع السوري: تركيا تمول داعش ولا يمكن أن تكون ضمن التحالف ضد التنظيم

سوريون: تركيا تمول داعش ولا يجب أن تكون في التحالف

الشرق الأوسط
آخر تحديث الأحد, 30 اغسطس/آب 2015; 07:08 (GMT +0400).
2:59

بعد أن أعلنت تركيا والولايات المتحدة انجاز الاتفاق الذي يسمح لتركيا ببدء ضرب أهداف تنظيم داعش في العراق وسوريا، انقسم الرأي العام السوري مرة أخرى، بين مؤيد للضربات الجوية التركية، ومعارض لها.

الاتفاق يفصل ما يعرف بـ “قيادة المهام الجوية" الذي من شأنه أن يدمج تركيا مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش، والترتيبات النهائية ستساعد على تتبع وتنسيق العمليات الجوية بين دول التحالف لقتال التنظيم مع انضمام تركيا للولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية وفرنسا وبريطانيا ودول أخرى في الحملة الجوية.

 “نص بالعربي”

 ومع ذلك، قال مسؤولون أتراك في وقت سابق من هذا الشهر إنهم أكثر قلقا بشأن المقاتلين الأكراد، الذين نفذوا أسابيع من الهجمات ضد قوات الأمن التركية، مقارنة بتنظيم داعش عبر الحدود في سوريا.

 وقد انقسم الشارع السوري في آراءه، فبعضهم من العرب دعم وأشاد بالتدخل التركي، طالباً اسطنبول فعل المزيد لمكافحة التنظيم ومساعدة المعارضة في الإطاحة بنظام بشار الأسد. من ناحية أخرى، وجد العديد من السوريين الموجودين في المناطق التي يسيطر عليها الأكراد تحديدا، أن تركيا لا يمكنها أن تكون جزءا المعادلة.

 “نص بالعربي”

 يذكر أن تركيا بدأت في الآونة الأخيرة بشن حملة جوية مكثفة ضد المسلحين الأكراد في شمال العراق وجنوب شرق تركيا، جنبا إلى جنب مع استهداف مواقع داعش في سوريا والعراق.