الحرب الجوية على داعش.. أمريكا لا تريد عسكرة CIA لكن لا وجود للجيش الحر

الحرب الجوية على داعش..

الشرق الأوسط
آخر تحديث الخميس, 03 سبتمبر/ايلول 2015; 11:41 (GMT +0400).
1:42

يقول مسؤول أمريكي لـCNN إن المعلومات الاستخباراتية الأمريكية في مواجهة داعش في سوريا والعراق تتطور بشكل كبير وصورة شاملة. ويعود ذلك لزيادة العناصر الاستخباراتية البشرية على الأرض وطائرات المراقبة في الجو. والنتيجة سلسلة من الضربات الناجحة ضد كبار قادة داعش.

فقد قُتل جنيد حسين في مدينة الرقة السورية الأسبوع الماضي، وهو العقل الالكتروني المدبر وأحد القائمين على التجنيد. وقُتل حاجي معتز خارج الموصل قبل أسبوعين، وهو الرجل الثاني في قياة داعش. وقتلت غارة متأخرة في الليل أبو سياف، وهو أحد أكبر القادة والخبير المالي لداعش. بالاضافة الى اعتقال زوجته والحصول على كنز من المعلومات.

لكن كيف يتم ذلك؟ وفقاً صحيفة الواشنطن بوست، تقوم الـCIA بتوسعة دور الطائرات بدون طيار، للتعرف على كبار قادة داعش وتحديد مواقعهم، من أجل ضربهم من قبل قيادة العمليات.

روبرت باير (محلل CNN للشؤون الاستخباراتية والأمنية): يجب أن تنظر لبرنامج الطائرات بدون طيار بأنه كل ما نمتلك الآن. الجيش السوري الحر لا وجود له. لكن الطائرات بإمكانها تقفي آثار عناوين الـIP لأجهزة الكمبيوتر وكل أشكال الاتصال من شبكة اللاسلكي وشبكة الجوال اللاسلكية، والتصدي لهؤلاء الناس.

وتعتمد توسعة برنامج الطائرات بدون طيار بشكل جزئي على القلق المتنامي عند المسؤولين الأمريكيين بالنسبة لخطر داعش. لكن ذلك يتعارض مع هدف الإدارة الأمريكية في عدم عسكرة الـCIA وارجاعها لتقوم بدور استخباراتي فقط. وهو جهد يحظى بالدعم حتى من الجمهوريين.

جون مكين (عضو في السيناتور): لذلك تُسمى وكالة استخباراتية. ونطلق على الناس ممن يفترض أن يقوموا بعمليات عسكرية بالقوات المسلحة.