سوريان هربا من الموت والحرب.. ليعبرا إلى أوروبا سباحة

سوريان هربا من الموت والحرب ليعبرا إلى أوروبا سباحة

فقط على CNN
آخر تحديث الثلاثاء, 15 سبتمبر/ايلول 2015; 11:53 (GMT +0400).
2:29

نظر هشام إلى البحر الذي يفصل بينه ووبين حلمه للوصول إلى أوروبا، القارة التي قد تخلصه أخيراً من العنف الذي يمزق وطنه سوريا.

أنا هشام .. في الرابعة والعشرين من عمري،، وأنا من سوريا

 “شابان يسبحان إلى أوروبا”

قابلت شخصا اسمه فراس، سألني هل ستذهب إلى أوروبا لطلب اللجوء هناك؟

 “هربا من الحرب في سوريا”

 قال لي ما رأيك بأن نسبح من تركيا إلى اليونان؟

 “اللاجئون يدفعون الآلاف للوصول إلى اليونان.. لذا قررا السباحة”

 بحثنا في نظام الملاحة ووجدنا ساحلا وجزيرة يونانية، وفي منتصف البحر كانت هناك جزيرتان غير مأهولتين.

“استخدما الهواتف لتخطيط الرحلة.. والتقطا هذا الفيديو قبل قيامهما بأكبر مخاطرة في حياتهما.. ثم قفزا إلى البحر”

كنت خائفا جدا لأن الظلام كان حالكا والمياه كانت باردة، اعتقدت أنها آخر لحظة في حياتي، سألقى حتفي الآن.

 “قررا الاستراحة في هاتين البقعتين من الأرض”

 عند وصولنا إلى الجزيرة الأولى كانت صغيرة جدا ومليئة بالطيور.. بدأت بالدوران حولنا .. اعتقدت أننا جثتان هامدتان، لذا خفت منها.

 “الطبيعة لم تكن لصالحهم”

 بين الجزيرتين تغير البحر وأصبح الأمر صعبا، لم أستطع رؤية صديقي.

الجزيرة الثانية كانت أشبه بالحائط، كانت صخرة .. لم يكن لدينا خيار سوى مواصلة السباحة حتى نصل إلى الجزيرة اليونانية.. بدأت أفقد الأمل حينها، لقد كان الأمر صعبا. 

“مات أكثر من ألفي شخص وهم يحاولون عبور البحر إلى أوروبا”

الأمر برمته كان صعبا وشاقاً. 

“سبحا لما يقارب أربع ساعات” 

عندما رأيت اقتراب سفينة شغلت الليزر ورأونا. 

“خفر السواحل قام بإنقاذهما” 

كنا سعيدين لأننا قمنا بذلك، كانت تلك أكثر خطوة جنونية قمت بها في حياتي. 

“ارتحل الشابان عبر أوروبا… وهشام موجود بأمان الآن في ألمانيا”