كيري: الأسد قوة جذب للمقاتلين الأجانب وأزمة اللاجئين ستحل بالتعامل مع جذورها.. ونرحب بجهود روسيا ضد داعش

كيري: الأسد قوة جذب للمقاتلين الأجانب

الحرب السورية
آخر تحديث الأحد, 20 سبتمبر/ايلول 2015; 04:14 (GMT +0400).
2:18

قال وزير الخارجية الأمريكية جون كيري، إنه يجب على جميع الدول التعاون لحل الحرب السورية التي "استمرت لوقت طويل جداً،" مشيرا إلى أن التحدي فيما يتعلق بأعداد اللاجئين المهاجرين الذين يبحثون عن حياة أفضل، لا يمكن تناوله فقط من خلال تحديد أرقام اللاجئين الذين يدخلون إلى البلدان أو تقديم مساعدات أكثر لهم، وإنما يجب تناوله بالتعامل مع السبب الجذري وهو العنف في سوريا وشح الأمل والفرص في المستقبل التي يخشاها الكثيرون في تلك المنطقة نتيجة العنف الذي يحدث.

جون كيري/ وزير الخارجية الأمريكية: فيما يتعلق بسوريا وافقت ووزير الخارجية البريطانية على ضرورة تعاون الدول لحل هذه الحرب التي استمرت لوقت طويل جداً.

ومن الواضح أن التحدي فيما يتعلق بأعداد اللاجئين المهاجرين الذين يبحثون عن حياة أفضل - ليس لأوروبا فقط وإنما للجميع- لا يمكن تناوله بشكل جيد فقط من خلال تحديد أرقام اللاجئين الذين يدخلون إلى البلدان أو تقديم مساعدات أكثر لهم، وإنما يجب تناوله بالتعامل مع السبب الجذري وهو العنف في سوريا وشح الأمل والفرص في المستقبل التي يخشاها الكثيرون في تلك المنطقة نتيجة العنف الذي يحدث.

هل سنرحب بمساعدة روسيا في مواجهة داعش؟ بكل تأكيد، تحدثنا عن ذلك لفترة من الزمن، وكان ذلك جزءا دائما مما قلنا إنها طريقة فعالة لمساعدة حل المشاكل هناك، لكن الجزء الآخر من المعادلة هو الأسد وكيفية حل حقيقة أنه قوة جاذبة للمقاتلين الأجانب الذين يأتون إلى المنطقة، وهم داعش في النهاية.

نحن نرحب بتركيز روسيا على توجيه جهودها ضد داعش، ومستعدون لإيجاد الطرق الأكثر سرعة وفاعلية في إزالة التنظيم. لفعل ذلك لا يجب تغيير موقف جهة ما حيال ما قام به الأسد لشعبه، والجرائم التي حدثت في المنطقة، وإنما تسليط الضوء على الحاجة الملحة لإيجاد طريقة للوصول إلى هذه التسوية السياسية الوهمية التي تحدثنا عنها لفترة من الزمن لكن لم يتم تحقيقها بعد.

من الواضح أن وجود طائرات قادرة على شن هجمات جوية أو وجود صواريخ أرض جو يثير تساؤلات خطيرة، وهو بالتحديد سبب تحدث وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر مع نظيره الروسي، سيرغي شويغو بالأمس، وسبب مشاركتنا بالمزيد من المحادثات، للإجابة عن هذه التساؤلات وإزالة التضارب بين النشاطات الروسية ونشاطاتنا.