لاجئون بكردستان العراق: حلم السلام يتلاشى ومشاريع الهجرة لأوروبا تزدهر

عراقيون: حلم السلام يتلاشى وهجرة أوروبا تزدهر

الشرق الأوسط
آخر تحديث الأحد, 27 سبتمبر/ايلول 2015; 04:22 (GMT +0400).
1:11

في صيف 2014، تسبب هجوم من قبل مسلحي داعش بتشريد مئات الآلاف من العراقيين الذين فروا من الشمال إلى إقليم كردستان العراق المحكوم ذاتيا.

اليوم وبعد مرور أكثر من عام على حالهم هذا، لم يتمكنوا من العودة إلى ديارهم، ولذلك لا يزال هناك مخيمات مثل هذه التي تحضن عشرات الآلاف من الأشخاص الذين ما زالوا يعيشون في الخيام.

 

عندما تتحدث إلى الناس، يقولون إن أملهم ضئيل جدا بالحصول على فرصة للعودة إلى منازلهم في أي وقت قريب. كما أن الخطط والمناقشات حول هجوم عسكري محتمل من قبل قوة منسقة تشمل الحكومة المركزية العراقية والقوات الكردية والجيش الامريكي لم تؤكد بعد.

 

ومن أدلة تزايد اليأس بين هؤلاء الناس ارتفاع معدلات المنضمين إلى تيار المهاجرين واللاجئين، الذين يعبرون الحدود الآن من تركيا إلى اليونان، باتجاه أوروبا، على أمل بدء حياة جديدة، متخليين عن الأمل في تحقيق السلام والأمن في العراق والشرق الأوسط.