بالفيديو: فلسطيني ينفذ عملية دهس ويهاجم بساطور في القدس.. "الذئاب المنفردة" تقلق إسرائيل

فلسطيني ينفذ عملية دهس ويهاجم بساطور في القدس

الشرق الأوسط
آخر تحديث الأربعاء, 14 أكتوبر/تشرين الأول 2015; 04:14 (GMT +0400).
2:22

التقطت كاميرا المراقبة مقطعاً تقشعر له الأبدان، يُظهر الهجوم بكل تفاصيله. تجرف السيارة مجموعة من الناس. يخرج السائق، ويبدأ بضرب الناس بساطور اللحم، قبل أن يطلق عليه رجل النار بشكل متواصل، بواسطة مسدس حتى مقتله.

قُتل رجل واحد، وأصيب ثلاثة أشخاص، أحدهم في حالة خطرة. منفذ الهجوم، فلسطيني يسكن في القدس الشرقية. كان هذا هجوماً واحداً من خمسة في إسرائيل يوم الثلاثاء. في موجة لما يبدو أنها هجمات الذئاب المنفردة، وهي في أسبوعها الثاني الآن. وقد تركت 5 قتلى على الأقل. 

تحت تصاعد الضغوط للقيام بإجراء حاسم لإنهاء هذه الموجة، قضى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء في اجتماعات مع مسؤلي أمن رفيعي المستوى. وتعهد بأن إسرائيل ستصفي حساباتها مع القتلة ومن يحاول القتل وجميع من يساعدهم. 

وتحدث الهجمات في خلفية عنف ينتشر في الضفة الغربية، حيث أعلنت الأحزاب الفلسطينية يوماً آخر للغضب. في بيت لحم، قُتل فلسطيني بإطلاق نار إسرائيلي الثلاثاء. وحسب وزارة الصحة الفلسطينية، فقد قُتل 30 فلسطينياً على الأقل، من ضمنهم عدد من منفذي الهجمات. 

أطلقت القوات الإسرائيلية المئات من اسطوانات الغاز المسيل للدموع، ورشت مئات الليترات من المياه ذات الرائحة النفاذة  “Skunk Water” على تجمعات لشباب فلسطيني. 

تعاملت القوات الإسرائيلية مع هذا النوع من الإشتباكات لعقود. وعملت إسرائيل بنظام القبة الحديدية لإيقاف الصواريخ من غزة. وبنت جداراً عازلاً لإبعاد الإنتحاريين. لكن مع موجة الهجمات الأخيرة هذه، تبدو إسرائيل حائرة لكيفية تعاملها معها.

تدابير صارمة قيد الدراسة، من ضمنها تسوير أحياء فلسطينية في القدس الشرقية وتدمير مستعجل لمنازل منفذي الهجمات. وهي تدابير يمكن أن تنهي موجة من الهجمات، أو يمكن أن تشعل اضطراباً أكبر.