بالفيديو.. قناعات نتنياهو عن هتلر ومفتي القدس و"المحرقة" توحد الفلسطينيين والإسرائيليين ضده

قناعات نتنياهو.. توحد الفلسطينيين والإسرائيليين ضده

الشرق الأوسط
آخر تحديث الجمعة, 23 أكتوبر/تشرين الأول 2015; 07:54 (GMT +0400).
2:58

عندما يفكر معظم الناس بالمحرقة.. الحل النهائي.. إبادة ملايين اليهود.. يفكرون بهذا الرجل.

ولكن رئيس الوزراء الإسرائيلي يقول إنها ليست فكرة نازية.

ويقول إنها جاءت من فلسطيني مسلم.. رفيق هتلر في هذه الصورةالمفتي الأكبر للقدس، الحاج أمين الحسيني.. والذي يقول نتنياهو إنه أوصى هتلر بالفكرة عندما التقيا في عام 1941.

 

نتنياهو: لم يُرد هتلر إبادة اليهود في ذلك الوقت، كان يريد أن يطردهم. ولكن الحاج أمين الحسيني ذهب إلى هتلر وقال له: إذا طردتهم، سيأتون جميعا إلى هنا، وسأله هتلر: ماذا عليّ أن أفعل بهم إذا؟ حينها أجابه المفتي: احرقهم.

 

كوليت افيتال: في البداية لم أصدق ما سمعت

 

كانت كوليت افيتال في مرة سابقة خصما لنتنياهو في البرلمان الإسرائيلي، وهي أيضا أحد الناجين من المحرقة.

 

كوليت افيتال: إن ذلك يقلل من دور الحزب النازي، دور هتلر نفسه وجميع أتباعه في الحل النهائي.

 

وهاجم بعض المؤرخين أيضا رئيس الوزراء

 

موشي زيمرمان: كان قتل اليهود بالفعل حقيقة.

 

في وجهة نظرهم قناعات نتنياهو خاطئة، فهو برأ هتلر، ودعم أولئك الذين ينكرون وقوع محرقة اليهود في أي وقت مضى.

 

موشي زيمرمان: هتلر لم يكن في حاجة إلى أي نوع من النصائح من أي شخص، وبالطبع ليست نصيحة شخص مثل مفتي القدس، ولذلك فإن الحوار كله الذي ذكره نتنياهو هو مُخترع.

 

هذا وقت عنيف بين اليهود والفلسطينيين، والذي ألقى نتنياهو اللوم بمسؤوليته مرارا وتكرارا على ما يسميه بـ"التحريض الفلسطيني."

وقالها مرة أخرى في نفس الخطاب.

 

نتنياهو: كفوا عن الكذب! توقفوا عن التحريض!

 

يقول رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إن رئيس الوزراء الإسرائيلي يحرض على كراهية الفلسطينيين عن طريق إعادة كتابة التاريخ.

ويوافقه بعض الإسرائيليين.

 

كوليت افيتال: ما الذي كان نتنياهو يقوله بالضبط؟ .. هتلر لم يفعل الكثير، إنهم في الحقيقة العرب.

 

ولكن يعتقد البعض أن هناك أكثر من مجرد نواة من الحقيقة في درس التاريخ الذ ألقاه نتنياهو.

 

إيدي كوهين هو باحث من جامعة بار إيلان الإسرائيلية، ويقول إنه لا شك في أن هتلر والمفتي كانا يشتركان في دافع كبير لقتل وتدمير اليهود.

 

ويصر نتنياهو على أنه لا يحاول تبرئة هتلر ...

 

نتنياهو: هذه الخطط لمعسكر اعتقال اوشفيتز بيركيناو

 

وقد أظهر سابقا أنه لا يخشى استخدام الهولوكوست كحجة في المناقشة.

مرة أخرى، يستخدم ابن المؤرخ تعريفا غير عادي لحدث مؤلم، كوسيلة للدفاع عن مصالح شعبه.

هذه المرة العديد من شعبه يشعر بالإهانة من أساليبه.