"جيش الإسلام" بغوطة دمشق يستخدم عناصر النظام "دروعا بشرية" بأقفاص لتخفيف الغارات

معارضون بالغوطة يستخدمون عناصر النظام دروعا بشرية

الحرب السورية
آخر تحديث يوم الاثنين, 02 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 11:05 (GMT +0400).
0:59

زعم نشطاء في المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو هيئة معارضة مقرها لندن، أن تجمع "جيش الإسلام"، المسلح المعارض استخدم أقفاصاً تحتوي على أسرى من أعضاء النظام السوري وبعض أقاربهم كدروع بشرية، عازين ذلك إلى محاولاتهم لتخفيف كثافة القصف الذي تشهده مناطق ضاحية الغوطة الشرقية في دمشق.

وبحسب المرصد، فإن الأجراء يأتي بعدما قام مسلحون موالون للنظام السوري قد قاموا بالأمر ذاته قبل عدة أسابيع في كفريا والفوعة، حيث تقطن أغلبية شيعية موالية للنظام بريف إدلب، إذ قاموا بوضع أسرى من مجموعات المعارضة السورية داخل أقفاص ووضعها على أسطح المنازل لتفادي استهداف المجموعات المعارضة للبلدتين.

وتشير تقارير المعارضة السورية إلى أن مناطق ريف دمشق التي تضم قرى وبلدات الغوطة تتعرض منذ أيام لقصف بالغ الشدة أدى إلى مقتل وجرح العشرات، وذلك بالتزامن مع تكثيف طائرات الجيش السوري لضرباتها في ظل الدعم الجوي الذي تحصل عليه من الطيران الروسي.