كيف نجعل الشباب يستقلون عن القطاع الحكومي وخصوصاً في الخليج؟

كيف نجعل الشباب يستقلون عن القطاع الحكومي وخصوصاً في الخليج؟

الشرق الأوسط
نُشر يوم الثلاثاء, 03 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 08:54 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 05:54 (GMT +0400).
3:33

ما هي احتياجات الشباب في العالم العربي، وكيف يستقلون عن القطاع العام لينطلقوا بمبادراتهم في القطاع الخاص، وكيف تتم تنمية مهاراتهم وبناء جسر وثيق بين القطاعين العام والخاص.

وقالت الرئيس التنفيذي في مؤسسة الامارات، كلير وودكروفت لموقع CNN بالعربية على هامش فعاليات "القمة السنوية الثالثة لأعمال النفع الاجتماعي للشباب 2015" والتي نظمتها مؤسسة الامارات تحت شعار "النفع الاجتماعي في تحول: تعزيز التأثير من خلال الاستعانة بأفضل الكفاءات،" في أبو ظبي مؤخراً، إن "نموذج النفع الاجتماعي الاستثماري الفعال اليوم، يعتمد على مدى نجاحه في استقطاب الكفاءات والمهارات البشرية وتنميتها، نظراً إلى الدور المحوري الذي ستلعبه في رسم مستقبل هذا القطاع."

وأضافت وودكروفت: "لتحقيق هذا الهدف، علينا المضي قدماً بوضع استراتيجية ترمي إلى تنمية المهارات والكفاءات البشرية لا لتسريع عجلة التنمية فحسب، بل أيضاَ لتعزيز الطابع الاحترافي المهني في هذا القطاع."

وفي المقابل، ما هي تحديات قطاع النفع الاجتماعي، وكيف يمكن خلق قيمة اجتماعية لمشاريع الأعمال، وتوفير الإيرادات، وتحقيق الأهداف والشفافية والاستدامة؟

وأشارت وودكرافت إلى أن "إحداث التغيير المطلوب في قطاع النفع الاجتماعي للشباب لا يمكن أن يتحقق بمعزل عن تعاون مختلف القطاعات،" موضحة أن "هذه القمة هي جزء لا يتجزأ من منصة عمل نرسي ركائزها في المنطقة، للتواصل وتعزيز التفاعل بين الخبراء والمنظمات على مدار السنة، وإنشاء نظام متكامل مؤهل لتحقيق الأهداف المشتركة ومواجهة تحديات القضايا الاجتماعية الراهنة."

في البلدان العربية ما زلنا في بداية الشركة الاجتماعية وهي فكرة جديدة في المنطقة، ولكن طبعاً مثل أي سوق يجب أن يكون دائماً هناك طرق لتعزيز هذا القطاع.. وما زالت الرحلة في بدايتها.