كيف يُحمى الأطفال من الاصابات غير المتعمدة في الامارات؟

كيف يُحمى الأطفال من الاصابات غير المتعمدة في الامارات؟

الشرق الأوسط
نُشر يوم الأحد, 08 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 03:24 (GMT +0400). آخر تحديث الخميس, 14 ابريل/نيسان 2016; 02:08 (GMT +0400).
3:07

العديد من المناطق في العالم العربي قد لا تكون المكان الأمثل لتربية الأطفال في ظل الحروب، والأزمات الإنسانية، والاقتصادية وحتى الأمنية والصحية. ولكن بعيداً عن الظروف السيئة التي تهيمن على الكثير من المناطق والتي تجعل من حياة الطفل أمراً بالغ الصعوبة، فإن السبب الرئيسي لوفاة الأطفال في الامارات ترتبط بالإصابات غير المتعمدة للأطفال بين "صفر و18 عاماً".

وأطلق متطوعون شباب من البرنامج الوطني التطوعي للاستجابة في حالات الطوارئ - ساند التابع لمؤسسة الإمارات - حملة وطنية لحماية الطفل والتي تعتبر الاولى من نوعها على مستوى الامارات، وذلك خلال أكتوبر/تشرين الثاني الماضي.

وتهدف الحملة التي جاء الإعلان عنها على هامش أعمال قمة النفع الاجتماعي للشباب 2015، إلى رفع مستوى التوعية بين الاطفال والشباب وتدريب أولياء الأمور ومقدمي الرعاية للأطفال على مهارات وإجراءات الوقاية من الحوادث التي يتعرض لها الأطفال والحد من تأثيرها.

ولكن، إلى ماذا تهدف هذه الحملة؟ وما الحاجة إليها، وما هي أهم المخاطر التي تدعو الحملة إلى تجنبها؟

وقال مدير القيادة والتمكين في مؤسسة الامارات محمد الحوسني إن "الحملة الوطنية لحماية الطفل الهدف منها ايصال معلومة ودورات تدريبية لفئتين مختلفتين، الفئة الاولى هي من هم أكبر من 15 سنة أي  أولياء الأمور والمدرسين وكل من يتعامل مع الطفل، فيما الفئة الثانية هم الأطفال الأقل من 15 سنة، والذين يتم تدريبهم على كيفية تجنب المخاطر."

وأضاف الحوسني أن "الإمارات بلد آمن جداً، ولكن المخاطر البسيطة التي تحدث في المنزل، كل شخص معرّض لها، الأمر الذي يدعو إلى الحاجة لتثقيف الناس وحماية الاطفال من هذه المخاطر."

ويعلو صوت النداء بأن يكون الطفل في العالم العربي دائماً مكان أولوية في أي أجندة سياسية وأمنية واقتصادية.