بعد سقوط الطائرة الروسية.. هل فشل السيسي في تحقيق وعده بالأمن؟

سقوط الطائرة.. هل فشل السيسي في تحقيق وعده بالأمن؟

الشرق الأوسط
آخر تحديث يوم الاثنين, 09 نوفمبر/تشرين الثاني 2015; 03:24 (GMT +0400).
2:28

يستمر المسؤولون المصريون في التزام الصمت حيال ما إذا كانت الطائرة الروسية قد سقطت بسبب قنبلة.

مهما كان سبب الحادث فإن الواقعة جلبت تركيزا حادا على رجل مصر القوي والرئيس عبدالفتاح السيسي الذي أطاح بالرئيس السابق محمد مرسي، واعداً بتحقيق الرخاء والاستقرار والأمن لمصر.

الأمن شكّل تحديا... فمصر مشغولة بمكافحة التمرد في شبه جزيرة سيناء، التي تهيمن عليها بصورة متزايدة ما تسمى بـ"ولاية سيناء" الموالية لداعش. 

هشام قاسم: إنها أزمة تلو أزمة وفشلوا في التعامل معها. 

المعلق السياسي هشام قاسم قال إن حادث متروجيت يؤكد أوجه القصور في نظام يركز أيضا على إسكات المعارضة واستبعاد المختلفين. 

هشام قاسم: هذا فشل في الأمن. الأجهزة الأمنية في مصر تراقب المعارضة والأحزاب السياسية وتترك الإرهابيين. وهذا على ما يبدو سبب حصول دول أخرى على معلومات استخباراتية بطريقة أسرع حول حادث وقع في بلادنا. 

ومنذ وصوله إلى السلطة شدد المشير قبضته على معارضيه، أبرزهم كان جماعة “الإخوان المسلمين” التي حظرت مؤخراً، في الجانب الآخر قدم نفسه على أنه منقذ مصر، ومكافح الإرهاب وجالب النظام بعد سنوات من الفوضى مؤخرا، ومدشن المشاريع ضخمة مثل قناة السويس الجديدة. 

ورغم السجل غير المستقر لحقوق الإنسان، إلا أنه تغلب على التحفظات الدبلوماسية وكان موضع ترحيب في العواصم الغربية، وآخرها كانت لندن. 

لكن تعامل السيسي مع حادثة متروجيت تثير الشكوك بحسب ما يقول المحلل هشام هيلير. 

هشام هيلير: أعتقد أن المجتمع الدولي اعترف به وينظرون إليه على أن الشخص الذي يجب التعامل معه فيما يتعلق بالأعمال في مصر، لكن ما أظهره الأسبوع الماضي هو أن المجتمع الدولي لا يزال قلقا من أن مصر غير قادرة على رعاية بعض القضايا. 

وقبل كل شيء فمن بين تلك القضايا قدرة مصر على توفير الأمن الكافي للمطارات، وبعد ذلك التغلب على التمرد في سيناء، الذي قد يكون سببا في سقوط الطائرة الروسية.